بعد طرد ترامب لمساعده.. لماذا يجب مغادرة المكان في حال الشعور بالسعال

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع مساعديه حول آداب السعال، وذلك بعد أن طلب من أحد مساعديه مغادرة مكتبه البيت الأبيض بعد سعاله اثناء مقابلته معه، حيث انتقد العديد من المواطنين ردة فعل الرئيس تجاه مساعده، ولكن هل ردة فعل الرئيس الأمريكي كان يتوجب عليه القيام بها اما لا.

وبحسب شبكة الـ"بي بي سي" البريطانية، قال الرئيس ترامب للقائم بأعمال رئيس الاركان وهو يسعل " إذا كنت تعاني من السعال فيرجى ترك المكتب.

لكن ترامب ليس الشخصية الشهيرة الوحيدة التي تعاني من كره السعال والعطس ، حيث يقال إن فينس مكماهون ، وهو مدير تنفيذي أمريكي للمصارعة ، لديه قاعدة لا تعطس.

كما قامت وزيرة الصحة والخدمات الإنسانية في عهد أوباما ، كاثلين سيبيليوس ، بتوبيخ أحد الصحفيين في إحدى المراسيم الصحفية لعطسه.

وتقول كريستال ال بيلي ، مديرة معهد الآداب في واشنطن إن فكرة تصرف هؤلاء المسؤولين بهذه الطريقة، ترجع إلى تجنب الناس بقدر الإمكان عندما يقومون بالسعال او العطس، مضيفة انه هناك وقت لاستخدام المناديل قبل السعال أو العطس ، وان لم يكن مع الشخص اي مناديل فعليه العطس او السعال واضعًا ذراعه على فمه ، ويجب التأكد من منع أي رزاز قد يصل إلى أي شخص حوله.

وتفيد كريستال بأنه إذا لم يتمكن الشخص من التحكم في سعاله، يجب الاعتذار بشدة إلى الشخص الذي يجلس او يقف بجانبه، وإذا كان في السينما او المسرح فعليه مغادرة المكان فورًا 

فيما تقول الدكتورة هايلي مريم الأستاذ المساعد في طب الطوارئ بجامعة جورج واشنطن إن الاتصال المباشر بسوائل الشخص المريض التي تخرج السعال والعطس، هي الطريقة الأكثر شيوعًا للإصابة بنزلة برد ، لكن مطالبة شخص ما بترك غرفة للسعال ليست "النهاية كلها" لتفادي الإصابة بمرضه ، ، لأن "السعال ليس هو السبيل الوحيد لنقل المرض".

وتضيف إن الجسيمات الصغيرة ، مثل الفيروسات ، يمكنها أن تنتقل إلى ستة أقدام كحد أقصى (1.8 متر) مع العطس أو السعال ، بينما لا يمكن للقطيرات الأكبر حجمًا أن تتجاوز أكثر من ثلاثة أقدام، ولكن إذا سعل شخص ما في يده أو في مساحة فارغة ، يمكن أن تهبط هذه الجراثيم على أشياء قد يلمسها الآخرون.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق