تجنيد الأسماك كجواسيس.. الدفاع الأمريكية تتطلع

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
يتطلع برنامج في وزارة الدفاع الأمريكية إلى تجنيد الأسماك بواسطة ميزة "القلق" وذلك من خلال جهودها لمسح التضاريس تحت الماء في العالم وتعزيز قدرتها على اكتشاف سفن العدو، من خلال تسخير قدرة الكائنات البحرية على الإحساس حتى بأكثر الاضطرابات في بيئاتها.

تقول وكالة الأبحاث المتقدمة لمشروع الدفاع (DARPA) -الذراع البحثية التجريبية التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية- بأنها قد تكون قادرة على اكتشاف حتى أصغر المركبات ذات التحكم الذاتي، تأمل داربا في تحويل الكائنات البحرية إلى جواسيس باستخدام مزيج من أجهزة الاستشعار.

من بين المجندين المحتملين لبرنامج باسم مستشعرات المعيشة المائية المستمرة (PALS)أسماك قاروص (باس) البحر الأسود، الروبيان والكائنات الحية الأخرى الأصغر مثل العوالق ذات اللمعان الحيوي وغيرها من الكائنات الحية الدقيقة.

وتقوم شركة نورثروب جرومان للصناعات الجوية والعسكرية بتسجيل الصوتيات لالتقاط الروبيان، واستغلال النشاط البصري بواسطة الكائنات الحية ذات اللمعان، ليرصدها مختبر البحوث البحرية ويصف الإشارات البيولوجية من الكائنات الحية الدقيقة التي تستجيب للتوقيعات المغناطيسية للمركبات تحت الماء.

تستخدم شركة رايثيون بي بي إن للتكنولوجيا ضوضاء التقاط الروبيان كما هو الحال بالنسبة للكشف، التصنيف وتتبع المركبات تحت الماء على المدى البعيد، في حين قيام خبراء من مركز العلوم البيئية بجامعة ماريلاند بوضع علامة باس البحر الأسود مع أجهزة استشعار لتتبع العمق وسلوكيات التسارع في مدارس الأسماك التي تشعر بالقلق من المركبات تحت الماء.

وقال لوري أدورناتو مدير البرنامج في بيان "الاستفادة من قدرات الاستشعار الرائعة للكائنات البحرية يمكن أن يسفر عن حل متحفظ ومستمر وقابل للتوسع بدرجة كبيرة للحفاظ على الوعي في البيئة الصعبة تحت الماء".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق