شعبية يوم الفالنتين في خطر بسبب مصاريفه الأوفر

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
يستعد العشاق والمحبون للاحتفال بيوم الحب أو الفالنتين بعد 48 ساعة، "الخميس 14 فبراير"، ولكن يبدو أن شعبية هذا اليوم فى سبيلها للانخفاض لسببين، أولهما تحذير الأرصاد من سوء حالة الجو المنتظرة، وثانيها هو ارتفاع تكلفة الاحتفال بهذا اليوم كل عام عن العام الذى سبقه، الأمر الذى قد يحول ليوم عادي.

وبحسب مجلة فوربس الأمريكية، فمن يخطط للاحتفال بسماع اغنية جينيفر لوبيز "لا تكلفوا شيئًا" على الراديو، سيجد أن اليوم غير مكلف على الإطلاق، فالمعقول أن يتم الاحتفال به بالزهور والحلوى وعشاء على ضوء الشموع وما شابه، إلا أن الاحتفال تحول للتباهي بأغلى الهدايا الممكنة التى تكلف آلاف الدولارات.

ومن المتوقع أن يصل إجمالي الإنفاق على عيد الحب في الولايات المتحدة إلى 20.7 مليار دولار هذا العام، بزيادة قدرها 6٪ عن عام 2018 البالغ 19.6 مليار دولار، وهو ارتفاع قياسي يهدد شعبية عيد الحب، حيث كان يحتفل به 63٪ من الأمريكيين منذ 10 سنوات، أما الآن يحتفل به 51٪ فقط من إجمالى السكان.

كما نشرت فوربس رسما بيانيا يضح كيف ارتفعت شريحة أسعار الاحتفال بعيد الحب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق