الكشف عن أضخم مقبرة فرعونية عمرها يتخطى 3000 سنة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
يقترب علماء الآثار شيئًا فشيء من أكثر المقابر الفرعونية غموضًا، فباتت إحدى الفرق على بعد خطوات من اكتشاف مقبرة الملكة نفرتيتي في عملية تنقيب كبرى لم يسبق لها مثيل، على أن تتم تلك العملية خلال أيام.

ويقول العلماء إنهم على وشك الكشف عن قبر زوجة والد توت عنخ آمون، وجاءت تلك التصريحات على لسان الدكتور زاهي حواس الأخير خلال تواجده في معرض ساتشي في لندن، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وأوضح عالم الآثار المصري "زاهي حواس" أن الهدف الرئيسي من الكشف هو اكتشاف قبر الملكة نفرتيتي، موضحًا إن اكتشاف قبر الملكة سيكون رائعًا خاصًة أن هذا القبر منذ وفاتها منذ أكثر من 3000 عام.

توفيت نفرتيتي في عام 1330 قبل الميلاد ، وحكمت ما بين 1353 إلى 1336 ، أو 1351 إلى 1334، وكانت متزوجة من والد توت عنخ آمون "إخناتون" وكانت واحدة من أربع زوجات خلال حياته.

وقال الدكتور حواس: "تم دفن جميع الملكات الذين دفنوا في الأسرة الثامنة عشرة في هذا الوادي وآمل أن أكتشف قبرًا ملكيًا قريبًا". مشيرًا إلى أنه شيء قريب سيحدث خلف قبر بريبيتا ، نحن نتوقع شيئًا في غضون أسبوع أو نحو ذلك".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق