باب النجار مخلع.. اختراق شبكة Avast

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
كشفت شركة أفاست "Avast" لبرامج مكافحة الفيروسات والأمن السيبراني، عن خرق أمني عبر الإنترنت أثر على شبكتها الداخلية، وفقا لما ذكره موقع "zdnet" المتخصص في مجال التقنية.

وقالت الشركة في بيان لها: "إن شبكتها الداخلية تعرضت للاختراق من خلال استعمال اسم مستخدم وكلمة مرور مخترقة لحساب VPN مؤقت لموظف داخلي، وجرى ترك الحساب مفتوحًا عن طريق الخطأ، ولم يتطلب توثيقًا ثنائيًا، ما سهل عملية الوصول إلى أجهزة أفاست.

وتعتقد الشركة أن الغرض من الهجوم هو زرع برامج ضارة داخل برنامج CCleaner، وهي أداة مساعدة تستخدم لتنظيف الملفات غير المرغوب فيها، على غرار حادثة CCleaner في عام 2017 التي أدت إلى اختراق الحاسبات الشخصية لـ 2.3 مليون شخص.

وقد اكتشفت Avast الهجوم في 23 سبتمبر الماضي، عندما أرسلت أداة الأمان من مايكروسوفت المسماة “تحليلات مايكروسوفت المتقدمة للتهديدات” تنبيهًا، وتمكن المتسللون من الحصول على بعض الامتيازات التى من شأنها أن تسيطر على شبكة الشركة.

وكان المتسللون يحاولون اقتحام شبكة الشركة عبر VPN خاص بها منذ 14 مايو، وجرى استخدام أسماء مستخدمين وكلمات مرور مختلفة للوصول إلى حساب VPN المؤقت.

وبحسب الشركة، فإن تحليل البيانات يشير إلى أن الهجوم جاء من الصين، لكنها لا تعرف من يقف وراء الهجوم، وقالت أفاست: "إنها تعمل مع وكالات القانون والمخابرات التشيكية للتحقيق في هذا الأمر".

وأوضحت الشركة أنها أعادت ضبط جميع كلمات مرور الموظفين الداخليين، وطرحت نسخة محدثة من CCleaner، وتحققت من عدم إجراء أي تغييرات ضارة على الإصدارات السابقة من البرنامج.

وأضافت أفاست: "أنه من الواضح أن هذه كانت محاولة متطورة للغاية ضدنا، وكانت تنوي عدم ترك أي آثار لمحاولة التسلل أو الغرض منها، وكان المهاجم يتقدم بحذر استثنائي من أجل عدم كشفه".

يذكر أن أفاست هى الشركة المالكة لبرنامج مضاد فيروسات وهو أحد أكثر البرامج شعبية كتطبيق مضاد للفيروسات بوصفه برنامج مجاني لمستخدمي منصات تشغيل مايكروسوفت ويندوز، والذي تم إطلاق الإصدار الأول منه في عام 1988، واعتبارًا من ديسمبر2007 فقد كان أكثر من 14 مليون عملية ، وفي فبراير 2009 وصل عدد المسجلين والمستخدمين لبرامج إلى 75 مليون مستخدم، ويمنع برنامج أفاسن عددًا كبيرًا من تهديدات الحاسب، بما فيها ذلك التي ليس لها علاقة بالناحية التقنية فيروسات الحاسب مثل برامج التجسس وحتى برامج الأمان الاحتيالية، التي يمكن أن تجعل لأي فيروس قاعدة انتعاش للبيانات الخاصة به التي يمكن استخدامها لاستعادة الملفات المصابة إلى وضعها الأصلي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق