نقابة الغزل والنسيج: الدولة لديها نية صادقة في إصلاح الصناعة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
أشادت النقابة العامة للغزل والنسيج بموافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون بشأن الإذن لوزير المالية بضمان الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج لدى مؤسستين إحداهما سويسرية والأخرى إيطالية.

وقال رئيس "النقابة العامة" عبدالفتاح إبراهيم في تصريحات صحفية اليوم السبت، إن هذا القرار يعني أن تقوم وزارة المالية بضمان الشركة القابضة للغزل والنسيج فيما تحصل عليه من تمويل وضمان الوفاء بالالتزامات المالية الخاصة بما تتعاقد عليه الشركة القابضة مع الشركات الأجنبية المُوردة لآلات ومُعدات الغزل والنسيج،موضحا أن "القرار" يأتي دعمًا لهذا "القطاع الإستراتيجي" المهم.

وأكد "إبراهيم" أن هذا "القرار" يؤكد أن "نية الدولة" صادقة في إصلاح "الصناعة"، وخطوة عملية في إطار التوجيهات الجديدة للرئيس عبدالفتاح لحكومة الدكتور مصطفى مدبولي، بمواصلة تنفيذ الإصلاحات الشاملة لقطاع الأعمال العام ليقوم بدوره لصالح الاقتصاد القومي وجهود التنمية المستدامة على مستوى الجمهورية، وبالاستمرار في خطة النهوض بصناعة الغزل والنسيج لإعادتها إلى سابق عهدها، والتي تأتي في إطار التوجه التنموي الشامل الذي تنتهجه البلاد.

نقابة الأخشاب تعقد اجتماعا تشاوريا حول بناء قدرات العمال المهاجرين

وأوضح "إبراهيم" إن تلك الخطوات والتوجيهات المستمرة تساهم في دعم الاقتصاد الوطني، واستقرار البلاد، وتوفير فرص العمل للشباب، خاصةً وأن صناعة الغزل والنسيج تعد من الصناعات كثيفة العمالة، فضلًا عما تمتلكه من ميزات تنافسية في إنتاج القطن على مستوى العالم في ظل ما يحظى به من جودة وسمعة متميزة في الأسواق الدولية.

وأعلن "عبد الفتاح"، عن دعم "عمال الغزل والنسيج" في كافة المواقع الإنتاجية على مستوى الجمهورية لخطة الإصلاح وتطوير قطاع الغزل والنسيج، وخطوات تحديث هذا القطاع العام من حيث تطوير المحالج والتجهيز والتصنيع.

وقال رئيس "النقابة العامة" إن ثقة مجلس الوزراء، ووزارة المالية في الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس برئاسة دكتور أحمد مصطفى،بضمانها لدى المؤسسات الدولية يؤكد على الدور الإيجابي الذي تلعبه "القابضة" من أجل النهوض بالصناعة وحقوق العمال.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق