“البتاكوشي” يفضح خيانات حكام تركيا في الطبعة الثانية من “أردوغان وخطايا بني عثمان”

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

غرقت دولة تركيا منذ تأسيسها في العصور الوسطى، على يد عثمان بن أرطغرل في السابع والعشرين من يوليه سنة 1299م، مؤسس الدولة العثمانية، وحتى يومنا هذا في بحور من الدماء، ومستنقع الخيانة.
هكذا سلط الكاتب الصحفي محمود البتاكوشي، الضوء على الدولة التركية، وصراعها التاريخي، وذلك في الطبعة الثانية من كتابه "أردوغان وخطايا بني عثمان.. سلسال الدم والخيانة"، والصادر عن مؤسسة رهف للنشر والتوزيع.
وأكد الكاتب الصحفي محمود البتاكوشي، أن الدولة العثمانية رغم اتساعها كان يحكمها قانون الغاب، فالسلطان بمجرد أن يعتلي العرش يصدر فرمانا بإعدام أشقائه الذكور، مستندا إلى فتوى شرعية بالقتل، بما لا يخالف شرع الله، وليس هذا فحسب بل يقوم الابن أحيانا بالتمرد على والده السلطان، وقتله فيما بعد كما حدث مع السلطان بيازيد الثاني، الذي عزل وقتل على يد ابنه الشرس سليم الأول.
والأنكى من ذلك، أن تتمكن شهوة الملك في سلاطين الدولة العليا كما كانوا يحبون أن يطلق عليها، أن تدفع السلطان الى قتل أبنائه، وأحفاده، الرضع، كما حدث مع السلطان سليمان القانوني، العاشق للقب "الإسكندر الأكبر المسلم"، حيث قام القانوني باستباحة دماء ولديه وأبنائهم الرضع، وكله بما لا يخالف شرع الله حسبما، يعتقد، لقد توارث سلاطين الدولة العليا سلسال الدم والخيانة منذ تأسيسها مرورا بـ"سليم الأول، والثاني، ووصولا الى أتاتورك، ثم ختاما بأردوغان".
وتزامن صدور الطبعة الجديدة مع العدوان الغاشم لقوات أردوغان على مناطق شرق الفرات وصولاً إلى غرب نهر دجلة حيث قصف الجيش التركي مدينة كوباني – عين عرب كما وقعت اشتباكات عنيفة على طول الحدود الشمالية السورية بالكامل، فيما يشن الجيش التركي هجوما واسع النطاق على مواقع "قسد" الدفاعية، من المالكية والقامشلي ورأس العين وتل أبيض والدرباسية إلى جرابلس، وتستهدف الهجمات المدنيين أيضاً لإجبارهم على مغادرة منازلهم، كما استهدفت الطائرات التركية معسكر تدريب تابعا للتحالف الدولي قرب تل أبيض، في تحد صارخ لجميع الأعراف والقوانين الدولية.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق