مفاجأة.. صفقة قرن صينية بديلة لـ الخطة الأمريكية قريباً.. تفاصيل

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قالت الدكتورة نادية حلمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة بني سويف، والخبيرة في الشئون الصينية والآسيوية، إن الصين بدأت في إعداد صفقة قرن لإحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بديلة عن صفقة القرن الأمريكية، التي طرحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضافت «حلمي» في حوار خاص لـ «صدى البلد» أن صفقة القرن الصينية تنص على العودة إلى حدود عام 1967، والإضافة المهمة والجديدة فيها هي تجنب إحداث عنف بالمدنيين الفلسطينيين؛ إذ إن جميع المفاوضات التي تمت على مدار السنوات الماضية بين الفلسطينيين والإسرائيليين لم يكن بها أي حديث عن وقف العنف الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين.

وتابعت: والجديد في صفقة القرن الصينية أنها نصت على وقف العنف في حق المدنيين الفلسطينيين وفتح تحقيق شامل في ممارسات العنف ضد المدنيين، ووقف جميع المستوطنات الإسرائيلية، وهدم جميع تلك المستوطنات.

وأكدت أن صفقة القرن الصينية أيضا نصت على الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة أبدية لفلسطين، حيث إن هذه الصفقة أعطت حقوقاً معقولة للفلسطينيين؛ حيث تحدثت عن حقوق وحلول منصفة وعادلة للشعب الفلسطيني؛ لذلك جاء الرد الإسرائيلي سريعا، برفض صفقة القرن الصينية واعتبرها جزءًا من الحرب التجارية الدائرة بين الولايات الأمريكية والصين.

ونقلت الدكتورة نادية حلمي على لسان دبلوماسيين صينيين، أن الصين ترغب في لعب دور كبير من خلال المندوب الصيني الدائم في منطقة الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن الجديد في الفكر الصيني هو ربط مبادرة الحزام والطريق الصينية بعملية السلام في منطقة الشرق الأوسط وفقا للمصطلحات المصير المشترك للبشرية، بمبدأ رابح رابح، ومبدأ المنفعة المتبادلة.

وأشارت الخبيرة في الشأن الصيني إلى أن هناك اتهامات أمريكية وغربية للصين بأنها تحاول أن تروج للأيديولوجية الاشتراكية والشيوعية الصينية واستخدام مصطلحات ذات بريق مثل المصير المشترك للبشرية، ومبدأ رابح رابح، حيث إن الاتهامات تقول إن هذه المصطلحات أيدولوجية تم ربطها في إطار مبادرة الحزام والطريق الصينية، ودما ما يتم استخدامها في الخطابات المفتاحية وعلى المستوى الداخلي والدولي والإقليمي، من أجل نشر الفكر الشيوعي والاشتراكي حول العالم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق