بى بى سى: الضابط منفذ هجوم باريس اعتنق الإسلام قبل 18 شهراً

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية بى بى سى، أن الضابط منفذ هجوم الطعن على ضد زملائه أمس، اعتنق الإسلام منذ عام ونصف العام، مشيرة إلى أنه توقف منذ فترة عن التحدث مع زميلاته والتواصل بشكل جيد مع محيط عمله.

وبحسب مصادر فى وزارة الداخلية الفرنسية ، فإن مرتكب الهجوم ميكائيل هاربون كان يبلغ من العمر 45 عاما، وعمل بالشرطة الفرنسية طوال 16 عاما في قسم الاستخبارات.

ونقلت بى بى سى عن الداخلية  كريستوف كاستانير قوله إن المتهم لم يظهر عليه ما يثير الريبة، ولكنه كان يعاني من صعوبه في الكلام والسمع، فيما قالت مصادر إن "هاربون" كان على خلافات مع مديره، إلا أن أحد زملائه ويدعى كريستوف كريبن  أكد أن الحادث لا يمكن وصفه بالهجوم الإرهابى، بقدر ما هو "فعل من أفعال الجنون".

وجاء الحادث عقب دخول آلاف من ضباط الشرطة في إضراب على مستوى البلاد منذ أمس الأول الاربعاء، اعتراضا على عدد ساعات العمل و قله الموارد، بالإضافة لمطالبتهم بخطة لتحسين ظروف تقاعدهم.

وحينها ، ذكر بيان لاتحاد الشرطة إن هناك أكثر من 50 حادث انتحار بين افراد الشرطة منذ بداية العام، ويرجعون السبب في ذلك إلى سوء ظروف العمل، والعنف المتصاعد ضد أعضاء الشرطة.

كان  ميكائيل هاربون، قد توجه عصر الخميس إلى داخل مبنى الشرطة الذي يقع بالقرب من مناطق سياحية احدها كنيسة "نوتردام " متجها إلى مكتبه، حيث بدأ في مهاجمة زملائه بالسكين.

 

وطعن المتهم 5 أشخاص من ضمنهم امرأة قبل أن يتم اطلاق النار عليه من قبل شرطي.

 

وقال المدعي العام في باريس "ريمي هيتز" للصحفيين إن 3 رجال وامرأة لقوا حتفهم والخامس كانت اصابته بالغة  ويقع".

 

وفي اعقاب الاحداث توجه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الوزراء إدوارد فيليب ووزير الداخلية كريستوف كاستانير" لتفقد موقع الحادث

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق