بعد سرقته في 2011.. التابوت الذهبي المسروق يعود من نيويورك إلى القاهرة

مصر 5 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

وأخيرا.. تم الكشف عن التابوت الذهبي للكاهن نجيمانخ في القاهرة بعد عودته من نيويورك. التابوت الذهبي يبلغ ارتفاعه 1.8 متر (ستة أقدام). يرجع تاريخه إلى العصر البطلمي (القرن الأول – الثاني قبل الميلاد)، التابوت صُمم من أجل نجيمانخ، وهو كاهن كبير للإله هيرشيف.

يعد التابوت الذهبي من المصنوعات اليدوية المتلألئة المزينة بنقوش جيسو الموجودة منذ عام 2017 في متحف متروبوليتان بنيويورك، وقال شعبان عبد الجواد، المدير العام لإدارة الآثار المستردة بالوزارة، “إن متحف متروبوليتان في نيويورك اشترى التابوت من تاجر فني في باريس مقابل حوالي 3.5 مليون يورو (3.8 مليون دولار)” .

ولكن في فبراير، تم إغلاق معرض Met الذي أطلق عليه اسم الكاهن الأكبر بعد إبلاغه بأن التابوت قد نهب بواسطة عصابة تهريب متعددة الجنسيات. تم تهريبه خارج المنيا في جنوب في عام 2011، ثم وصل إلى العربية المتحدة وألمانيا قبل الهبوط في فرنسا.

وقال مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، للصحفيين في المتحف الوطني للحضارة المصرية: “أنا سعيد جدًا بإعادة هذه القطعة مرة أخرى إلى مصر … سنعرف جميع التفاصيل حول السرقة لاحقًا”.

سعت مصر إلى تعزيز تراثها الأثري في محاولة لإحياء قطاع السياحة الحيوي، الذي تعرض للضرب من الاضطرابات السياسية بعد الثورة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر 5 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر 5 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق