"لا تأكلوا الفسيخ".. القصة الكاملة لكارثة "الفسيخ" في الإسكندرية "وفاة وإصابة 32"

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

"لا تأكلوا الفسيخ".. نداء وجهه مركز السموم بالإسكندرية قبل أيام، ولكن عادة ما تنطلق هذه التحذيرات قبل موسم شم النسيم، فما الذي جد حتى نتابع هذه التحذيرات في شهر سبتمبر؟

بداية القصة

مركز تابع لكلية الطب بجامعة الإسكندرية استقبل 18 حالة تسمم، بعضها كانت تستلزم الدخول للعناية المركزة وإجراء فحوصات طبية لعدم استقرار حالتهم.

الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، أعلن التفاصيل قائلاً إن المركز استقبل 18 حالة تسمم تناول فسيخ فاسد، محذرا من تناول الفسيخ في هذه الفترة، لاسيما أن الميكروب يعد شديد الخطورة.

وأشار «الكردي» إلى أن مركز السموم بالجامعة يخدم خمس محافظات، لافتا إلى أن الحالات التي تم استقبالها من دسوق وإدكو وبرج العرب والإسكندرية.

وأضاف انه تم التواصل مع محافظة الإسكندرية للقيام بحملات على المحلات لأخذ عينات من أسماك الفسيخ الموجودة بالأسواق لفحصها والتأكد من سلامتها.

أعلنت الدكتورة مها غانم، مدير مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية، وفاة السيدة "سماسم.ع" 50 عامًا من محافظة كفر الشيخ، مصابة بتسمم غذائي إثر تناولها فسيخ فاسد.

سابقة خطيرة وكارثية

وصف الدكتور أحمد عثمان، عميد طب الإسكندرية، ارتفاع العدد إلى 18 حالة بأنه سابقة خطيرة وكارثية وتؤكد خطورة الميكروب هذه المرة، مؤكدًا أن كلية الطب تتابع تلك الظاهرة بدقة وعناية شديدين.

وأوضح أنه تم إعطاء المصل لـ 12 حالة من إجمالي عدد الحالات البالغ 32 حالة ، تكلفة المصل الواحد منها 100 ألف جنيه، وأشار إلى أن هناك سبعة أطفال أقل من ست سنوات من بين الحالات.

وتابع: «المركز استنفد المخزون بمحافظتى الإسكندرية والبحيرة وتم التواصل مع وزارة الصحة للحصول على أمصال أخرى، مشدداً على أن إدارة الجامعة تعكف على دراسة تلك الظاهرة وهل الأسماك من مصدر واحد، أم الأسماك الموجودة في رشيد وإدكو».

وأوضح «عثمان» في تصريحات لـ«المصري اليوم»، الأحد، أنه فور وصول الحالات على مدار اليومين، تم التعامل الطبي بواسطة الأطباء المتخصصين وتم خروج 7 حالات بعد تماثلهم للشفاء تماما واحتجاز 14 اخرين بينهم 11 حصلوا على الجرعات اللازمة والباقى يتلقى العلاج داخل المستشفى الرئيسى الجامعي، مشيرًا إلى أن الامصال المضادة للتسمم مكلفة جدًا وتوفرها الدولة مجانًا للمواطنين.

وتابع قائلًا: «يبلغ تكلفة الأمبول الواحد 100 ألف جنيه»، مشيرًا إلى أن «سمكة فسيخ واحدة فاسدة تكلف الدولة 100 ألف جنيه».

وأشار عميد كلية الطب في جامعة الإسكندرية إلى أن الجامعة لديها مخزونًا استراتيجيًا آمنًا من أمصال التسمم، حيث تم تدبير 18 أمبول من وزارة الصحة والسكان موجودة حاليًا في المركز ما يكفى لعلاج 3 أضعاف العدد المصاب حاليًا، مشيرًا إلى أن الوضع آمن ولم يصل إلى درجة الكارثة أو الوباء، لافتًا إلى أنه في موسم شم النسيم يستقبل مركز السموم ما يصل إلى نحو 60 حالة ما يعنى أن الحالات الـ32 ليس رقما مروعاً على الإطلاق.

بيان وزارة الصحة

على الفور أكدت وزارة الصحة والسكان، توافر مخزون كافٍ من مصل التسمم الممباري (البتيوليزم)، والذي يستخدم في حالات التسمم الغذائي.

وقالت، في بيان لها، إن ذلك يأتي تزامناً مع ما تم رصده في الآونة الأخيرة في بعض المحافظات من وجود أسماك بوري نافقة غير صالحة للاستهلاك الآدمي، وقد يؤدي تناولها إلى حدوث حالات تسمم غذائي خاصةً التسمم الممباري (البتيوليزم)، واستقبال مركز السموم بمحافظة الإسكندرية لعدد من حالات تسمم بالفسيخ.

نصائح لتجنب المخاطر

في وقت سابق، كانت وزارة الصحة قدمت عددًا من النصائح والإرشادات للمواطنين عند تناول الأسماك المملحة والمدخنة تتمثل في:

- التأكد من شراء الأسماك المملحة والمدخنة من محال معروفة وخاضعة للإشراف والرقابة.

- عدم شراء الأسماك المملحة والمدخنة من الباعة الجائلين أو تصنيعها بالمنزل.

ضرورة التأكد من توافر الاشتراطات التالية في الأسماك التي يمكن شراؤها وهي:

البطن غير منتفخة ولا تنبعث منها رائحة كريهة.

لحوم الأسماك متماسكة ترتد مرة أخرى بعد الضغط عليها.

قشورها لامعة متماسكة لا تنتزع بسهولة.

عيونها بارزة تتميز باللمعان.

مراعاة أن يكون لون خياشيم الأسماك أحمر أو ورديًا.

- عدم الإسراف في تناول الأسماك المملحة، حيث إنها تحتوي على نسبة عالية من الأملاح قد تصل إلى أكثر من 17% من وزن هذه الأسماك.

- يسبب الإسراف في تناول الأسماك المملحة ضررًا شديدًا خاصة لمرضى الضغط وأمراض القلب وأمراض الكلى والحوامل والأطفال.

- تجنب تناول رأس وعظام وأحشاء الأسماك المملحة نظرًا لتركيز السموم في هذه المناطق.

- عند الإحساس بأي أعراض مرضية، مثل (جفاف الحلق، صعوبة في البلع، ازدواج الرؤية، ضيق في التنفس، ارتفاع درجة الحرارة، إسهال وقيء، نهجان وصعوبة)، يرجى التوجه بأقصى سرعة إلى أقرب مستشفى أو مركزسموم، وتتوافر الأمصال المضادة للسموم بجميع المستشفيات.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق