علي حسن: ستنتصر في مواجهة حرب الشائعات بفضل وعي أبنائها

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
أكد الكاتب الصحفي علي حسن رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط أن ستنتصر في مواجهة حرب الشائعات وستبقى دوما سالمة مطمئنة في ضوء زيادة الوعى الوطني لأبنائها من مخاطر الشائعات التي يروج لها أعداء مصر وأيضا في ظل الاصطفاف الوطني الذي يقف فيه المصريون جميعا على قلب رجل واحد خلف قيادتهم وجيشهم وشرطتهم في مواجهة كافة التحديات والمؤمرات.

جاء ذلك خلال كلمته في أولى الندوات التي نظمها المجلس العلمي بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالاوقاف بعنوان "دور الإعلام في مواجهة تزييف الوعي" والتي حضرها الدكتور محمد مختار جمعة الأوقاف والدكتور سامي الشريف رئيس لجنة الإعلام بالمجلس والدكتورة هويدا مصطفى عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة.

وأكد حسن أن مصر نجحت في أعقاب ثورتها المجيدة "30 يونيو" في أن تجتاز حالة الفوضى ومحاولات إضعاف مؤسسات الدولة وعشوائية إدارة شئون البلاد وبث روح الفرقة والفتن بين أبناء الوطن، وعادت مصر قوية البنيان بعد أن تخلصت من حكم جماعة الأخوان الإرهابية لتنطلق قدما في مسيرة التنمية والبناء في كل المجالات وتستعيد مكانتها اللائقة في صدارة القوى الإقليمية المؤثرة عربيًا وأفريقيا ودوليًا وأحرزت تقدمًا كبيرًا وتلاحما وطنيا مشهودا.

واستنكر رئيس تحرير "أ ش أ" حرب الشائعات وتزييف الحقائق القذرة عبر القنوات التي يعتليها من خانوا أوطانهم والتي لجأ إليها أعداء الوطن بعد الإنجازات والنجاح الذي حققته مصر.

وأكد ضرورة أن يقوم الإعلام المصري الوطني بكافة منابره القومية والخاصة والحزبية وغيرها بتوعية الرأي العام في مواجهة الشائعات من خلال تبصير الرأي العام بحقيقة الدور المجرم لوسائل الإعلام التي كرست كل رسالتها في حرق دول عديدة بالعالم العربي ورغم فشلها في يلنيل من مصر عبر سنوات ماضية فإنها لا تكف عن دعواتها لنشر الفوضى ومحاولات إيجاد وقيعة بين الشعب وقياداته عبر نشر الشائعات والأكاذيب.

وأشار إلى أهمية الرد المتواصل عبر وسائل الإعلام على زيف تلك الوسائل الإعلامية الكاذبة وفضح جرائم التزوير والتلفيق للصور والفيديوهات والأحداث التي لا يستحوا من اصطناعها بهدف إثارة الرأي العام عبر نشر الأكاذيب والفتن، وقيام كافة الوزارات والمؤسسات والجهات المعنية ذات الصلة بالرد الفوري أولًا بأول على الشائعات والأكاذيب عبر وسائل الإعلام المختلفة حتى لا يكون لتلك الشائعات أي تأثير على الرأي العام.

وطالب رئيس تحرير "أ ش أ" بضرورة استضافة وسائل الإعلام المختلفة للرموز الدينية الإسلامية والمسيحية وكذلك قادة الرأي والفكر وقيادات الأحزاب السياسية لإعلان موقفها بوضوح من مروجي تلك الشائعات والأكاذيب وتحذير المواطنين من الانسياق وراءها، ومواصلة دور البرامج الحوارية ونشر المقالات والموضوعات الصحفية والإعلامية التي تبرز حقيقة المؤامرات التي تحاك ضد مصر عبر نشر تلك الشائعات والأكاذيب التي تهدف لنشر الفوضى والتحريض على ممارسات غير مسئولة ضد الدولة ومؤسساتها الوطنية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق