تكريم مفتى الجمهورية بصالون المحور.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كرم د.حسن راتب ،مقدم برنامج صالون المحور،على فضائية "المحور"،  د. شوقى علام مفتى الديار المصرية واهداه قلادة جامعة سيناء تقديرًا لمكانته العلمية والدينية وعلى ما يبذله من مجهود كبير، وذلك في سهرة رمضانية بصالون المحور الثقافي .

شارك فى الأمسية فرقة "أبو شعرة" والتى غنت مجموعة من أفضل أغنياتها فى مدح رسول الله والتى أضفت على الأمسية نسمات روحانية استمتع بها جميع الحضور وأثنوا على أداءهم .

وأكد الدكتور حسن راتب إننا اليوم نطرح قضية قد تبدو فى ظاهرها اقتصادية ولكنها ذات عمق اجتماعى، وأنه درس الاقتصاد من اساتذة الافتصاد فى العالم، ولم يقرأ أو يسمع مثلما تحدث القرآن الكريمعن تعظيم دور الوظيفة الاجتماعية لرأس المال موضحا أن المال هو عصب الاقتصاد، والقرأن يؤكد هذا، لكن المال فى الاسلام تم تناوله على 3 مراحل: الأولى أن المال هو مال الله، ونحن مستخلفين فيه، أما المرحلة الثانية فهو أقر أن المال مالك، بشرط أن يكون فى هذا المال حق معلوم للسائل، وهى الزكاة، ولكن ترك الصدقة للطامحين، فالمال فى الاسلام هو الشيء الوحيد الذى نسال عليه مرتين، فالصلاة وهى عماد الدين نسأل عليها مرة واحدة، أما المال فنسأل عليه من أين اكتسبناه وفيما أنفقناه، فينبغى أن يكون الكسب حلال، وأن يكون الانفاق ابتغاء مرضاة الله، أو فى غير معصية .

واستطرد: قد يقول قائل لابد أن نترك لأولادنا ما يعيشون به بعيدا عن الفقر وهذا ليس عيبا، ولكن يجب أن يتقوا الله، وأيضا الذين يكنزون المال الذين بشروا بعذاب عظيم، فالدين يحث المرء على العمل والانفاق في سبيل اعمار الأرض .

واختتم راتب حديثه وهو يقدم للحضور الدكتور شوقى علام مفتى الديار المصرية، حيث قال: قرأت كثيرا عن هذا الرجل، وعرفت أنه "رجل الفقه المقارن" وفى معتركاته الفكرية ذهب إلى قضايا جدلية، ويكثر فيها الحوار، ولم أجده فى كل هذه القضايا ناقل، لأن الناقل لا يبدع، فأصبح أحد أصحاب المدارس الفقهيه، فنحن أمام ظاهرة نستشعر أمامها ضآلة .

من جانبه قال الدكتور شوقى علام، إن اللسان يعجز عن التعبير عما فى النفوس، ولا أستطيع أن أوفى هذه النخبة من الحضور بالترحاب بهم، فهم فى مقام كبير، على رأسهم الدكتور حسن راتب، فهو انسان جمع ما بين الاقتصاد والاجتماع، استطاع ان يدخل فى عمق الصحراء بشجاعة المصرى الاصيل فى وقت كان هذه الصحراء لا يستطيع أن يدخلها إلا هؤلاء الرجال، حتى صارت هذه الصحراء فى تنمية شاملة، بعد أن دخلتها جامعة سيناء والمشروعات الكبرى، فنحن نحييه على كل ما قدمه للمجتمع المصرى بل وللاسرة الدولية ، مشيرا إلى أنه احذ بيد أسر كاملة وطلاب علم كانوا فى حاجة ماسة الى من ياخذ بأيديهم .

وأضاف علام: نعيش الأن أجواء شهر رمضان، والله لا يريد منا أن نتعب، ولكن يريد منك أن ينتفع قلبك، فالتيسير ركز عليه القران الكريم فى قوله "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر"، وكأنه يقول للإنسان الذى انتقل من دائرة الصوم، إلى دائرة التخفيف، "أنت مازالت فى العبادة" .

وتابع، الصوم هذب النفس، وسما بالروح، ولهذا فإن الدعاء مستجاب، وللصائم دعوة مستجابة، فالربط هنا واضح بين الصوم والدعاء، فكلما سمت الروح يكون الدعاء أفضل، وفى هذا المنهج النبوى، صفا المجتمع وكان هينا جدا على الصحابة أن يبذلوا كل ما عندهم، لأنهم يعلمون أنهم خلفاء .

وتابع، استكمالا لما قاله الدكتور حسن راتب، فالمال له وظيفة اجتماعية، ويعالج قضية الكساد، ويشير إلى المنحة الصغيرة التى يحصل عليها الموظف فى بمجرد أن يحصل عليها ، ينزل الأسواق ويستهلكها فى الشراء، وحينها يقل المعروض، وتزداد الأسعار، ولكن أنظر إلى الاسلام، اعطانا حركة مستمرة طوال العام للطوائف القابلة للاستهلاك ، فأعطانا نظرية الزكاة، للفقراء والأغنياء، ولذلك "ما نقص مال من صدقة" .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق