الأزهر يحسم الجدال ويرد على مثيري فتنة عدم صحة موعد صلاة الفجر

نجوم مصرية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تساءل أغلبية المصريين عن موعد صلاة الفجر لدرجة تصل إلى التشكيك في صحة الموعد، وازداد الجدال على مواقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك)، و ( تويتر) على شبكة الانترنت، كيف يكون فجر المملكة العربية السعودية قبل فجر جمهورية مصر العربية، مشيرين إلى أن الآذان في مكة المكرمة سيبدأ بدءًا من شهر الخامس عشر من شهر رمضان المبارك في موعد مبكر عن القاهرة لأول مرة في الزمن الحديث، ولقد قام رواد المواقع الالكترونية بعمل مقارنة سريعة ما بين توقيت أذان الفجر في المملكة العربية السعودية ومصر واتضح أنه سيسبق مكة المكرمة في القاهرة، وتساءل أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي المدعو بلال قائلًا: ” وفق الجغرافيا فخطوط الطول ودوائر العرض تشير إلى أن الصلوات كلها مضبوطة في السعودية متقدمة عن مصر لأن هناك شروق الشمس يبدأ قبل مصر إلا أذان الفجر ففي الملكة العربية متأخر نصف ساعة”.

أما محمد هشام فلقد سخر من الأمر بالكامل وقال: ” الفجر في يوم خمسة عشر رمضان سيؤذن في جمهورية مصر العربية قبل السعودية كده الشمس هاتشرق من الغرب”.

علماء الأزهر الشريف يوضحون الأمر

من جهته قال عدد من علماء الأزهر الشريف إن كل هذه الدعوات غير صحيحة، وهدفها هو التشكيك والطعن في عبادات المسلمين وشعائرهم وأركان الدين الاسلامي في مصر والتي قاموا بآداءها ومارسوها لقرون كثيرة، وقال الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الاسلامية، إن هذه الدعوات الخاصة بعدم صحة موعد أذان الفكرة هي دعوات سلفية يقوم بترويجها السلفيون وهي غير صحيحة وهو مخالفة لما ورد في صحيح القرآن والسنة النبوية مشيرًا إلى أن هناك فتنة مقصود بها اثارة الاختلاف بين المسلمين والتشكيك في الشعائر الاسلامية فالآذان يعتمد على مقاييس علمية ولا يمكن التشكيك او التشويش على المصريين واثارة الفتن بينهم، وطالب بضرورة عدم الانسياء وراء تلك الدعوات والفتاوى والأحاديث الغير صحيحة التي يطلقها السلفيون.

توقيت صلاة الفجر هو توقيت الهيئة المصرية العامة للمساحة

من جهته قال الشيخ صالح عبد الحميد، عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، إن التوقيت الحالي لصلاة الفجر صحيح ولا يوجد به خطأ حيث حددته الهيئة المصرية العامة للمساحة ولابد من الأخذ به لأنه توقيت ثابت بإقرار المتخصصين والعبادات الجماعية المشتركة في الاسلام مبني على اقرار النظام العام بجمع الكلمة بين المسلمين، ومرفوض الأخذ بآراء فردية عشوائية للشعائرالعامة، خاصة وأن دار الافتاء تتعامل مع الأمر وتشرف عليه هي الأخرى.الكعبة المشرفة وساعة مكة المكرمة الضخمة

جدير بالذكر أن أبو أسلم السلفى، أحد عناصر الدعوة السلفية زعم فى منشور عبر موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” أن “مهزلة توقيت آذان الفجر فى مصر بلغت ذروتها خلاص، وقرب التوقيت الشتوى يفضح أمر القائمين على الحسابات الفلكية للتوقيت أو الحسابات الشرعية يعنى هيئة المساحة ومجمع البحوث الإسلامية ودار الإفتاء”.

وأضاف: من يوم 16 رمضان، الفجر فى القاهرة سيؤذن قبل الفجر فى مكة، اقسم بالله أضحوكة، عارف ليه ؟ لأن مكة شرق القاهرة والشمس تشرق على مكة قبل القاهرة، يعنى المفروض الفجر فى مكة قبل الفجر فى القاهرة، لكن لما تكون العكس يبقا كده الشمس طالعة من المغرب علشان تشرق عندنا الأول، لكن طبعا ده غلط لأنها بتشرق فعليا فى مكة قبل القاهرة، وتابع :يعنى الفجر هيؤذن عندنا قبل مكة والشمس هتشرق فى مكة قبلنا.. بالله عليكم دى مش مهزلة حقيقية.

اقرأ أيضًا هنا:

أول اجراء ضد اللبنانية منى مذبوح لإهانتها الشعب المصري

رحالة مصري يكشف سدّ ذي القرنين ومكان يأجوج ومأجوج

إقرأ أيضاً

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نجوم مصرية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نجوم مصرية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق