مدبولي: كلف بتطوير القاهرة.. ووحدات جاهزة لتعويض المضارين

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، منطقة المدابغ بسور مجرى العيون، لمتابعة آخر المستجدات المتعلقة بالإزالات، بعد نقل الورش من منطقة مدابغ سور مجرى العيون إلى مدينة الروبيكي في بدر، تمهيدًا لبدء أعمال التطوير، يرافقه اللواء محمود شعراوى، التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة.

واستمع رئيس الوزراء إلى شرح من محافظ القاهرة، حول ماتم إنجازه بمنطقة سور مجرى العيون، حيث تمت الإشارة إلى أنه تمت إزالة 1076 منشأة بمنطقة سور مجرى العيون والتي تتمثل في (مدابغ، مصانع غراء، مخازن، أنشطة تجارية)، كما تمت إزالة 454 عقارًا من منطقة أكشاك أبو السعود، وتم تسكين 771 أسرة من سكان المنطقة، وجار فحص التظلمات بمعرفة لجنة برئاسة السيد نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية لدراسة استحقاق الأسر المتضررة من عدمه.

وطالب رئيس الوزراء بالإسراع في أعمال الإزالة، للمنطقة بالكامل، تمهيدًا لبدء أعمال التطوير، مشيرًا إلى أننا الآن أمامنا فرصة تاريخية لتطوير القاهرة، فهناك إرادة سياسية، تتمثل في تكليفات الرئيس عبدالفتاح بهذا الشأن، وكذا الوحدات السكنية الجاهزة لتعويض المضارين من أعمال التطوير، والدولة مصممة على إحداث نقلة نوعية في ملف تطوير المحافظة.

وتأتي عملية تطوير المنطقة ضمن رؤية تخطيطية حديثة تستهدف تعظيم الاستفادة من هذه المنطقة على المستوى الاجتماعى والاقتصادى، وتهدف إلى إعادة إحياء وتوظيف الأراضي المتداعية داخل القاهرة التاريخية لتتوجه بشكل أساسي إلى إنشاء أنشطة واستخدامات بديلة تؤكد على دور القاهرة كمركز ثقافى حضارى سياحى.

وقال الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية: تعتمد فكرة التطوير على خلق محور ربط من الشمال إلى الجنوب يربط بين الحيز الجغرافى للقاهرة التاريخية بحواضرها التاريخية من خلال دعم دمج عدة أنشطة تجارية وحرفية وسياحية وثقافية على طول هذا المحور، لتأكيد الاستمراية التاريخية للقاهرة التاريخية، ويتيح لأول مرة الاستمتاع بأكثر من 313 أثرًا مسجلًا بنطاق القاهرة التاريخية، هذا إلى جانب العمل على تعزيز الربط بين الموقع وبين المناطق التاريخية المحيطة به من خلال نظم نقل عام نظيفة ومتنوعة ومتكاملة تتيح انتقالًا أكثر استدامة مثل الأتوبيسات الكهربائية البانورامية وحركة المشاة والدراجات وتقليل الحاجة إلى استخدام الخاصة في الانتقال.

وأضاف: يتضمن المخطط العام للفكرة التصميمية لمشروع التطوير إقامة منطقة الثقافة والفن، والتي ستتيح مساحات تستخدم كمسرح مفتوح، ومسارح وسينمات، بالإضافة إلى متحف ومعارض للفنون التشكيلية، ومكتبة عامة، وقاعة للندوات والمؤتمرات، إلى جانب أماكن مخصصة للعروض الفلكلورية، ومركز للفنون الحركية، فضلًا عن إقامة منطقة للخدمات الترفيهية والسياحية تشتمل على عدد من المطاعم وفراغات وساحات مفتوحة، مع التركيز على جذب نوعية المطاعم التي تقدم المطبخ المصري التقليدي، هذا إلى المطابخ الاخرى العربية والعالمية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق