زاهي حواس: الفراعنة كانوا أهلاوية | فيديو

زاهي حواس: الفراعنة كانوا أهلاوية | فيديو
زاهي حواس: الفراعنة كانوا أهلاوية | فيديو
كشف الدكتور زاهي حواس عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق، كيف كان الحب أيام المصريين القدماء، مشيرًا إلى أن الحب بالنسبة المصريين القدماء كان شيئًا هامًا في حياتهم وكان هناك إله للجمال والحب وهو الإله "حتحور".

وتابع خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "حضرة المواطن" الذي يقدمه الكاتب الصحفي سيد علي بقناة "الحدث اليوم": "كانت هناك حالة حب بين عامة الشعب والأمراء والملوك في عهد المصريين القدماء وكانت هناك أغان لعيد الحب، وكان المصري القديم يطلق على حبيبته لقب "أختي" وهو أسمى علاقة، الفراعنة كانت كل حياتهم حب".



وأشار إلى أن جميع الفراعنة كانوا أهلاوية وهو دليل على الجماهيرية الكبيرة للنادي الأهلي حاليًا.

ويؤكد الدكتور زاهي حواس أن المصري القديم برع في تقديم أغاني الحب وقصائد الغزل التي كتبها على أوراق البردي وقطع الفخار الموجودة في المتحف المصري وبعض متاحف أوروبا ولأن الفراعنة برعوا في انتقاء العبارات التي تعبر عن مشاعر الحب والغزل العذري فكانت كلمتي أخى وأختي تعبيرا راقيا عن المبالغة في الحب العفيف وسمو علاقته بمحبوبته وفي المقابل كانت هناك عبارات عاطفية لم يكن مسموحا بتداولها إلا في أوساط الطبقات الراقية. 

وفي دراسة قدمتها الدكتورة سليمة إكرامي أستاذة علوم المصريات حول روايات الحب الملتهبة في زمن الفراعنة تقول فيها إن التاريخ الفرعوني يمتلأ بروايات الحب وقد سجل بعضها على جدران المعابد وأوراق البردي هي أروع قصص الحب الملكي وحكايات العشق الملتهب بين إخناتون "أمنتحتب الرابع" ونفرتيتي فرغم أصلها الشعبي كانت رفيقته ووقفت بجواره في دعوته إلى التوحيد، وكذلك رمسيس الثاني الذي رغم تعدد زوجاته كان يعشق نفرتاري حبا عظيما حتى شيد لها معبدا رائعا بمنطقة النوبة.

مقبرة كبير كهنة «تحوت».. مقصد السفراء والسياح في المنيا | صور

والقصة الثالثة قصة إيزيس إله الحياة التي صنعت دموعها نهر مصر حزنا على زوجها وحبيبها إله الحب أوزوريس إله الموت الذي اغتاله أخوه ست إله الشر، فقامت الزوجة الوفية المحبة بجمع أشلاء جثة زوجها وأعادت إليه الروح بحركة جناحيها.

ولعل إيزادورا الأميرة المصرية هي أول شهيدة في تاريخ الحب على الإطلاق وهي خير مثال على قصص الحب التي حطمتها التقاليد التي تعني بالفروق الطبقية وإشكالية الفقر والثراء.

وإيزادورا هي ابنة الوزير الأول وأغنى أهل البلد وقعت في حب فتى من عامة الشعب هو أحد حراس والدها وعندما علم والدها بأمرها حبسها في القصر وشدد عليها المراقبة لتنسى أمر هذا الصعلوك.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.