أخبار عاجلة

طفل يتسلم "كفن" في جلسة صُلح لإنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين ببني سويف

طفل يتسلم "كفن" في جلسة صُلح لإنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين ببني سويف
طفل يتسلم "كفن" في جلسة صُلح لإنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين ببني سويف
أنهى تقديم "الكفن الرمزي" خصومة ثأرية بين عائلتين بعزبة "هاشم" بمركز ببا، جنوب بني سويف، في جلسة صُلح عُرفية عُقدت، اليوم الجمعة، بقرية جزير ببا، بحضور قيادت أمنية ودينية طبيعية ولجنة فض المنازعات.

ونجحت الأجهزة الأمنية ببني سويف، بالتنسيق والتعاون مع لجنة فض المنازعات بدائرة مركز شرطة ببا، بمشاركة القيادات الطبيعية ورجال الدين   في إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بمركز ببا جنوب محافظة بنى سويف.

وشهدت قرية جزيرة ببا التابعة لمركز ببا جنوب محافظة بنى سويف إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي "جاد الرب" و"الشرقاوي" بعزبة هاشم بمركز ببا جنوب المحافظة فى حضور الدكتور عبدالله على مبروك عضو مجلس النواب و عدد من القيادات التنفيذية، والشعبية، والأمنية والدينية.

Image1_2202112184840382819825.jpg

وبدأت الجلسة بتلاوة آيات الذكر الحكيم، ثم كلمة أحد رجال الدين التى تحدث فيها عن فضل الصلح والعفو عن المقدرة مصداقًا لقولة تعالى "إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا" وعفو الله تعالى مع قدرته على خلقه هو العفو عند المقدرة وليس أحد أقدر على الخلق من الخالق، وقد جعل العفو من عزم الأمور، وأن ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب، وأن التسامح من صفات الأنبياء والمرسلين.

وقامت عائلة جاد الرب بتقديم "الكفن الرمزي" إلى عائلة الشرقاوى، حيث تسلمه الطفل "احمد محمد فتحى" نجل المتوفى، وقبلت عائلته التصالح وانهاء الخصومة الثأرية بين العائلتين حقنًا للدماء، أقسموا جميعًا على كتاب الله أن يكون الصلح  جديًا وناهيًا للنزاع القائم بينهم.

Image1_220211218495548008095.jpg

ووجه النائب عبدالله مبروك، عضو مجلس النواب، الشكر لكبار العائلتين ولكل من سعى في الصلح من القيادات الأمنية والشعبية والدينية، مؤكدًا أن الخصومة والخلافات تمزق نسيج المجتمع وتعرقل جهود التنمية، وأن التسامح والحفاظ على الأرواح واجب ديني، وعمل نبيل لنشر الألفة والمحبة والأمن والسلام بين أفراد المجتمع.

Image1_2202112184957558502342.jpg
Image2_2202112184957558502342.jpg
Image3_2202112184957558502342.jpg
Image4_2202112184957558502342.jpg

وترجع تفاصيل الواقعة، إلى عامين تقريبًا، عندما شهدت عزبة هاشم التابعة لمركز ببا، مشاجرة بين أفراد من العائلتين لخلافات الجيرة، نتج عنها وفاة "محمد فتحى احمد" 43 سنة، وتمكنت الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على المتهمين وتقديمهم للمحاكمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق الدستورية تؤيد عدول العامل عن استقالته
التالى رئيس الوزراء يلقى كلمة نيابة عن الرئيس السيسى أمام هيئة مكتب قمة الاتحاد الأفريقى ‏.. صور