صور.. أسر شهداء الشرطة من مكة: دماء أبنائنا تظل نبراسا للأجيال القادمة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أكد عدد من أسر شهداء الشرطة من الأفراد والمجندين أن دماء فلذات أكبادهم تظل نبراسا للأجيال القادمة ووساما على صدورهم يفتخر به كل من يرتبط اسمه بهم، معربين عن تقديرهم على الرعايا الكريمة التى يوليها الرئيس عبد الفتاح السيسى ووزارة الداخلية.

 

 

جاء ذلك خلال حفل الاستقبال الذى نظمته بعثة حجاج القرعة تحت إشراف وزارة الداخلية بالتنسيق مع أحد الفنادق، لأسر شهداء الشرطة من الأفراد والمجندين خلال وصولهم إلى مكة المكرمة فى إطار حرص وزارة الداخلية بقيادة اللواء محمود توفيق على تكريمهم بحج بيت الله الحرام تقديرا لتضحياتهم أبنائهم وأزواجهم والتى كانت وستظل أحد دعائم استقرار الوطن.

 

 

من جانبه، أوضح الحاج حمدان سليمان محمود من محافظة المنيا أن نجله استشهد فى العريش يوم ٢٥/٨/٢٠١٧ ، مشيرا إلى أنه شعر بفرحة غامرة عندما تم اختياره في حج القرعة هذا العام ، مؤكدا أن نجله كان سندا له قبل استشهاده والأن أصبح سببا في تكريمه بحج بيت الله الحرام.

 

فيما أعرب والد الشهيد على أحمد السيد، والذى استشهد فى العريش يوم ٢٦/٦/٢٠١٩ أى منذ  شهر تقريبا، عن شكره لوزارة الداخلية التى تواصلت معه على الفور وهنأته بالحج، قائلا:" تمنيت أن أكون مكان ابنى الذى كرمنى وأدعو الله أن يعيننى على تربية أولاده".

 

 

كما أضاف والد الشهيد أحمد على الذي استشهد في شمال سيناء بتاريخ ١١/٦/٢٠١٧ ؛ قائلا:" أنا راضي بقضاء ربنا وابني فدى الوطن، وأشكر إدارة العلاقات الإنسانية بوزارة الداخلية على ما تقدمه لنا من دعم نفسي واهتمام".

 

 

من جانبها، قالت زوجة الشهيد حسين مصطفى :" حسّيت إني شفت زوجي من جديد وأدعو الله أن يعينني على تربية أبنائي بعد استشهاد زوجي"، معربة عن امتنانها باختيارها لأداء فريضة الحج".

 

 

فيما أضاف والد الشهيد محمد عبد العظيم الذى استشهد الشهر الماضى فى العريش أنه على بنبأ استشهاد نجله من على الإنترنت، ووزارة الداخلية منذ لحظة الاستشهاد لم تقصر معنا، قائلا:"الحج هو أعظم هدية منحها لى نجلى الشهيد بالرغم من أن ثمنها كان غاليا جدا على وعلى أسرته".

 

 

من جانبه، قال اللواء عمرو لطفى الرئيس التنفيذى لبعثة الحج الرسمية  إن تنظيم استقبال يليق بأسر الشهداء هو أمر لا يذكر بجانب التضحيات التى قدمها أبنائهم الشهداء، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية تحرص كل الحرص على تكريم أسر الشهداء وأن يحظوا بفرصة الحج كنوع من التكريم البسيط إزاء ما قدمه شهداؤهم.

 

 

وأضاف أن هناك اهتماما كبيرا لأسر الشهداء من الأفراد والمجندين منذ وصولهم إلى الأراضى المقدسة؛ فبعد استقبالهم، يتم الإطمئنان على حالاتهم الصحية بواسطة ضباط قطاع الخدمات الطبية بالتنسيق مع وزارة الصحة وتنظيم ندوات توعوية لهم من قبل وعاظ وواعظات وزارة الأوقاف، فضلا عن تواجد ضباط وأفراد بعثة حجاج الفرعة بصورة يومية وعلى مدار اليوم لتذليل أى عقبات تواجههم خلال أداء المناسك وتلبية كافة استفساراتهم.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق