السفارة المصرية في التشيك تُشارك في معرض لأعمال البعثة الأثرية التشيكية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
افتتح المستشار راني محيى الدين، القائم بأعمال سفارة جمهورية العربية فى براج، والدكتور "مايكل بولمان" عميد جامعة تشارلز التشيكية، والدكتور "ميروسلاف فيرنر" الرئيس السابق للمعهد التشيكى للمصريات، معرض "بين براج والقاهرة : 100 عام على عمل البعثة التشيكية فى علوم المصريات" بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المعهد التشيكى للمصريات، وذلك برعاية متحف نابراسك ببراج، وبمشاركة ممثلين من المعهد التشيكى لعلوم المصريات وكلية الآداب بجامعة تشارلز ببراج، فضلًا عن ممثلي معهد الآثار التابع لأكاديمية العلوم فى براج، ولفيف من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين ببراج، والأكاديميين والباحثين المهتمين بالحضارة المصرية القديمة.

ويهدف المعرض إلى التعريف بالجهود التى قامت بها البعثات الأثرية التشيكية فى الكشف عن تطور الحضارة المصرية القديمة، والاكتشافات التى تمت فى بعض المناطق.

وقد أكد المستشار محيى الدين فى حفل الافتتاح على عمق العلاقات التاريخية التى تربط بين مصر والتشيك منذ عام 1920، والروابط الثقافية بين البلديّن، مثنيًا على الدور الذى يقوم به معهد المصريات التشيكى فى عمليات البحث والتنقيب فى مصر، ومضيفًا أن المعرض يُعد محفلًا هامًا لتعريف المجتمع التشيكي بالحضارة المصرية القديمة.

من جانبه، أكد فيرنر على الأهمية التى تُوليها بلاده لتعزيز التعاون الثقافى مع مصر، لاسيما فى مجال علوم المصريات على ضوء الاهتمام التشيكى الكبير بالحضارة المصرية، مستعرضًا الدور الذى قامت به البعثات الأثرية التشيكية التابعة للمعهد على مدار العقود الماضية.

هذا، وقد لاقت العروض الفنية المقدمة فى افتتاح أعمال المعرض استحسانًا كبيرًا من جانب كافة الحاضرين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق