قصة حب حمادة وحنان تتسبب في تشويه تمثال فرعوني نادر

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

فى ظل ما تحاول الدولة تشجيع السياحة والحفاظ على المناطق الاثرية بصورة جميلة لجذب السياح ، يحاول البعض الأخر تشويهها بعمد او من غير عمد ولكن فى النهاية تؤثر على سمعة الدولة المصرية وصورتها امام العالم ، فقد تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورا لتمثال فرعوني في متحف مصري، وقد نقش على ذراعه اسما "حمادة" و"حنان"، يتوسطهما قلب اخترقه "سهم الحب".
يذكر أن هذا التمثال، الذي يعود عمره لـ 3 آلاف سنة ، يجسد الملك الفرعوني سنوسرت الثالث.
وتباينت ردود أفعال المتفاعلين مع الصور بين مستنكر لهذا التشويه الذي طال تراثا لا يقدر بثمن، وبين مستغرب للحد الذي قد يذهب إليه العاشق في التعبير عن مشاعره لمحبوبته.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق