الوزراء: انتهاء مشروعات الآثار قبل نهاية ديسمبر بتكلفة 1.4 مليار جنيه

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، موقف سير المشروعات الخاصة بوزارة الآثار، في اجتماع عقده اليوم، الأحد، بحضور الدكتور خالد العناني، الآثار، واللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروعات المتحف الكبير، والدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، والعميد هشام سمير، مساعد وزير الآثار لشئون المشروعات.

واستعرض وزير الآثار موقف تنفيذ مشروعات وزارة الآثار، مشيرًا إلى أن هناك عدة مشروعات من المقرر الانتهاء منها قبل ديسمبر ، بتكلفة إجمالية نحو 1.479 مليار جنيه، تتضمن رفع كفاءة قصر البارون إمبان، واستكمال إنشاء المتحف القومي للحضارة المصرية، بافتتاح القاعة المركزية ونقل المومياوات الملكية، ومشروع ترميم هرم زوسر (سقارة) أول بناء حجري في العالم، والمرحلة الأولى من مشروع إنشاء متحف شرم الشيخ، وكذا مشروع إقامة مصنع المستنسخات الأثرية.

وقال وزير الآثار إن عام سيشهد أيضاُ الانتهاء من عدد من المشروعات الأثرية الهامة، بتكلفة إجمالية تبلغ حوالي 1.054 مليار جنيه، تشمل إتمام مشروع كشف وتجهيز مسار طريق الكباش، حيث تم الانتهاء من الممر الأثري به بنسبة 100%، وجار إتمام المنشآت البديلة، ومشروع قصر الفسقية بقصر محمد علي بشبرا، ومشروع تطوير وترميم المتحف اليوناني الروماني، ومشروع ترميم مسجد الظاهر بيبرس.

وأضاف وزير الآثار أن مشروعات وزارة الآثار الجاري العمل بها تتضمن كذلك إقامة متاحف طنطا، والغردقة، والعاصمة الإدارية، وترميم قصر الأمير يوسف كمال بنجع حمادي، وتأمين وإضاءة البر الغربي بالأقصر، ومشروع خفض المياه الجوفية بصان الحجر، وترميم المقبرة الجنوبية بسقارة، وكذا منطقة أبو مينا الأثرية.

وعرض وزير الآثار موقف تنفيذ مشروع المتحف المصري الكبير، الذي يتم تنفيذه بتكلفة تصل إلى 970 مليون دولار، وتناول الوزير خطوات تشكيل مجلس أمناء للمتحف، كما تناول الاجتماع بحث عدد من الجوانب المُتعلقة بترتيبات حفل افتتاح المتحف، والإجراءات التنظيمية المتعلقة بإدارة المتحف واستقبال الزوار والخدمات الأخرى المقدمة لهم.

كما تناول الاجتماع بحث الإجراءات التنفيذية لتطوير المنطقة المحيطة بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط بمنطقة عين الصيرة، والتي تشمل تطوير محاور الحركة والكباري الجاري إنشاؤها، والخدمات المحيطة بالمنطقة، إلى جانب رفع كفاءة الطرق بين متحف التحرير ومتحف الحضارة المصرية، كما تم بحث التصور الأمثل لعملية نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة بعين الصيرة.

وأكد وزير الآثار حرص الوزارة على تنظيم المؤتمرات العالمية والتواجد والتمثيل الدائم في مختلف المعارض الدولية، للتعريف بتاريخ وحضارتها، وتحقيق الجذب السياحي، لافتًا إلى أنه سيتم إقامة معرض "توت عنخ أمون: الفرعون الذهبي" في قاعة ساتشي للفن بلندن، في الفترة من 2/ 11/ 2019 حتى 30/ 4/ 2020، كما ستستضيف مصر المؤتمر الدولي الثاني عشر لعلماء المصريات، في نوفمبر 2019، والذي استضافت مصر دورته الثامنة عام 2000، مشيرًا إلى أنه تم قبول 369 بحثًا من 32 دولة مختلفة، ويشهد المؤتمر جلسات لمناقشة التحديات التي تواجه الآثار المصرية وكيفية التغلب عليها.

كما عرض الوزير مقترحات الاستفادة من المباني الأثرية الإسلامية غير المُستغلة، التابعة لقطاع الآثار، لتحقيق مفهوم التنمية المستدامة وحفظ وصيانة هذه المواقع، وتناول موقف عدد من تلك المباني، وكلف رئيس الوزراء بسرعة الاستغلال الأمثل لهذه المباني، بما يسهم في الحفاظ عليها، والترويج لتراثنا، مشيرًا إلى أن هذا ما يحدث في كل دول العالم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق