أخبار عاجلة

مصر تقود مسيرة إنقاذ الأرض.. ملامح 3 مبادرات مهمة للرئاسة المصرية بقمة المناخ

تتجه أنظار العالم إلى مصر، حيث تفصلنا ساعات قليلة تفصلنا عن استقبال مدينة شرم الشيخ، أكبر وأهم قمة مناخ على مستوى العالم لمناقشة مصير كوكب الأرض وإنقاذه.

 

ومن المتوقع مشاركة دولية واسعة من مختلف أنحاء العالم، بحضور أكثر من 40 ألف شخص يمثلون حوالي 197 دولة، وعشرات المنظمات الدولية والإقليمية، للمشاركة في المفاوضات السنوية بشأن تغير المناخ، بهدف مناقشة المضي قدما في الحد من التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية والتكيف مع تداعياتها.

 


ملامح 3 مبادرات مهمة للرئاسة المصرية لقمة المناخ cop27

 

وتستضيف المدينة الساحلية الواقعة على البحر الأحمر، 6 اجتماعات دولية، ضمن فعاليات قمة المناخ، تشمل القمة الرئاسية، التي تعقد على مدار يومي 7 و8 نوفمبر، ومؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP27)، إضافة إلى مؤتمر أطراف بروتوكول كيوتو، ومؤتمر أطراف اتفاق باريس، واجتماعات الهيئة الفرعية للتنفيذ، والهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية.

 

أبرز مبادرات الرئاسة المصرية أمام قمة المناخ:

 

1- الانتقال العادل والميسر للطاقة لإفريقيا.

2- حياة كريمة لإفريفيا.

3- تكيف المرأة الإفريقية.

4- مبادرة مخلفات إفريقيا 50 لعام 2050.

5- حلول مناخية للحفاظ على السلام.

6- أصدقاء تخضير الموازانات الوطنية للدول الإفريقية والنامية.

7- الانتقال المستدام للغذاء والزراعة.

8- دعم الموارد المائية للتكيف والمرونة.

9- دليل شرم الشيخ التمويل العادل.

10- النقل المستدام والتنقل الحضري.

11- استدامة ومرونة المجتمعات الحضرية للأجيال القادمة.

12- شراكة شرم الشيخ للحلول المستدامة القائمة على الطبيعة.

13- تغير المناخ والغذاء.

 

وعن أهم ملامح تلك المبادرات، المبادرة العالمية للمخلفات 50 بحلول 2050 لأفريقيا، والتي تهدف إلى زيادة معدل تدوير المخلفات الصلبة المنتجة بإفريقيا إلى 50% بحلول 2050 والذي تشير الأرقام إلى أنه يمثل حاليا 10% فقط، حيث تتيح المبادرة الفرصة للعمل بطريقة مبتكرة تقوم على إشراك القطاع الخاص وغير الرسمي، ومزيد من الإجراءات المنظمة مثل المسئولية الممتدة للمنتج، وفي سياق متصل نبحث المضي قدما في اتفاق البلاستيك للبدء مبكرا فيه.

 

أما مبادرة الغذاء والزراعة من أجل التحول المستدام (FAST) مع منظمة الأغذية والزراعة، فتأتي تلبية لأهم تحديات عام 2022 وهو الأمن الغذائي، وتراعي الاحتياجات الوطنية وبناء القدرات للقارة الأفريقية وإصلاح السياسات المتعلقة بالغذاء والزراعة، ومصادر التمويل اللازمة للتنفيذ وكيفية الوصول إليها، وهناك مبادرة النقل المستدام مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة وSLOCAT الذي يركز على خيارات التنقل الحضري للعالم النامي، وقد قدمت مصر نموذجا عمليا للعالم في هذا الشأن خلال مؤتمر المناخ "COP27" كمؤتمر للتنفيذ، من خلال تحويل كافة وسائل النقل بمدينة شرم الشيخ للعمل بالكهرباء والغاز الطبيعي.

 

وفيما يتعلق بمبادرة التكيف مع المياه والمرونة (AWARE) بالتعاون مع منظمة (WMO)، فتركز إلى جانب السياسات وإجراءات الحفاظ على المياه، على تحسين إدارة المياه والربط بين المياه وآثار تغير المناخ في إطار تحقيق التنمية المستدامة، فضلا عن مبادرة التنوع البيولوجي التي ستركز على الحلول القائمة على الطبيعة (NbS)، خاصة مع انعقاد مؤتمر الأطراف لاتفاقية التنوع البيولوجي COP15 في ديسمبر بعد مؤتمر المناخ COP27، وضرورة الربط بين تغير المناخ والتنوع البيولوجي، فسيتم إطلاق "مبادرة شراكة شرم الشيخ للحلول القائمة على الطبيعة"، بهدف تسريع وتيرة العمل حول العالم على استعادة النظام البيئي وإدارته من منطلق الإنسانية المستدامة، ودور الحلول القائمة على الطبيعة في تعزيز قدرة البشر والنظام البيئي على مواجهة آثار تغير المناخ.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق "النواب"يوافق مبدئيا على تعديلات قانون حماية المنافسةومنع ممارسات الاحتكار
التالى محافظ قنا يتابع انتظام سير العمل بالمكاتب الإدارية بالديوان العامالأحد 04/ديسمبر/2022 - 12:54 م ومتابعة الرد عليها ، ومتابعة فحص الشكاوى مع الإدارات والمؤسسات المختصة للبت فيها ، وإخطار المواطن بالرد على شكواه .