مذيع بيانات حرب أكتوبر قبل وفاته: صلاح جاهين اشتكاني وقت النصر لهذا السبب

مذيع بيانات حرب أكتوبر قبل وفاته: صلاح جاهين اشتكاني وقت النصر لهذا السبب
مذيع بيانات حرب أكتوبر قبل وفاته: صلاح جاهين اشتكاني وقت النصر لهذا السبب

أكد الإعلامي الكبير صلاح مهران مذيع بيانات حرب أكتوبر ومقدم هنا القاهرة على الإذاعة المصرية،  أن الفنان صلاح جاهين شكاه  لرئيس الإذاعة وقت الحرب وقال له: المذيع بتاعك عامل معركة لوحده في الاستديو قوله يهدى شوية"، فأبلغني أ. شعبان وقلت له إن حماسي هو سبب هذه المعركة التي يتحدث عنها جاهين ووصلت لقلوب الناس".


من ناحية أخرى نفى مهران رحمة الله عليه شائعات طلب أم كلثوم لمقابلته قائلا: كنت أحب أغانيها كثيرا وكنت أقدمها في الحفلات ولكن لم تطلب يوما مقابلتي ولا أعرف من أين يأتي هؤلا بهذه الأخبار التي لا أعرفها إلا منهم.

وعن حبه لأم كلثوم قال: أحب صوتها جدا وكنت أقدمها في الحفلات وما يقال أنها طلبتني للتحدث معي لا أساس له من الصحة.

وأضاف خلال حوار سابق على موقع صدى البلد: خالفت قواعد الإذاعة وقوانينها في موقف آخر أثناء هزيمة 67، فقد فوجئت بعد تنحي جمال عبد الناصر ببث أغاني "يا مولانا يارب ارحمنا" وكان ممنوعا بث أغان عن مصر، فقررت الذهاب إلى مكتبة الشرائط ووأوقفت هذه الأغاني بثثت أغان وطنية مثل "مصر التي في خاطري وفي دمي" ، "بلدي أحببتك يا بلدي" لمحمد فوزي، ولم يتحدث معي أحد بشأن مخالفتي بل تم بثها 40 يوما.

وقال مهران: أود أن أوضح معلومة يجهلها الكثير وهي إنه لا يوجد صوت جميل وصوت قبيح ولكن هناك صوت صحي "قوي"، وصوت غير صحي "ضعيف"، ويرجع الصوت الصحي إلى معرفة المذيع بـ 6 علوم لابد من الإلمام بها وهي: "علوم اللغة والموسيقى والفيزياء والهندسة الإذاعية ووظائف الأعضاء والتشريح".

وأضاف: علوم اللغة ترجع إلى معرفته بقواعد لغته وعلومها فلابد أن يكون على معرفة قوية بالنحو والصرف وعلم الكلام والنطق.

أما علوم الموسيقى فعلى المذيع أن يكون ملما بأنواع الموسيقى والصوت والآلة الموسيقية لأن صوته عبارة عن موسيقى ونغمات يخرجها بحرفية ليقبلها الناس ويحبونها ومن ثم إيصال المعلومة بكل يسر، وتكمن علوم التشريح في كيفية التعامل مع مخارج الحروف.

وعن هزيمه 67 تحدث مهران قائلا: أصبت بمرض نفسي بعد النكسة فقد كنت أحلم بالانتصار على العدو وطرده من مصر ولكن جاءت الهزيمة وقضت على تلك الأحلام، وأقولها بكل صدق: إن جمال عبد الناصر مات في 67 ولم يمت عام 70.

وبسؤاله عن من يطبق هذه المعايير من المذيعين الآن قال : عدد قليل لا يتعدي الـ 5 مذيعين هم من يطبقون هذه المعايير في الإذاعة وعلى الباقين أن يدرسون ذلك وإلا يتركوا الإذاعة لمن هو أفضل منهم.

وأضاف مهران خلال حواره لصدى البلد أن أفضل وجبة للمذيع هي اللحم الضاني، قائلا: على المذيع أن يأكل اللحم الضاني للحفاظ على صوته، فإن أساس الصوت هو الصحة الجيدة، حيث إنها مصدر الصوت المميز

وقد أعلنت أميمة مهران نجلة الإذاعي الشهير صلاح مهران ، منذ قليل  وفاة والدها عبر صفحتها الشخصية على فيس بوك . 

وكتبت من ذكريات والدها ، ما قاله عن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، قائلة : " من أعز صور ذكريات بابا، الله يرحمه، باعيد نشرها مصحوبة بما كتب:عبد الناصر والمذيع مع عبد الناصر شاهدت معظم زعماء العالم عن قرب وبصوت عبد الناصر  احتل الراديو المصري مكانة عزيزة في قلوب :كل المصريين كل العرب كل الأفارقة وكل الشعوب المحبة للحرية والعدل والمساواة في آسيا وأوروبا والأمريكتين ".

وأعلنت أميمة مهران ،إقامة الصلاة على والدها  بعد صلاة الظهر في مدافن الأسرة عند مقابر الكومنولث ، مشرة إلى أنه لن يقام العزاء نظرا لظروف الجائحة .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.