أخبار عاجلة
روث ويلسون تختتم تصوير Oslo -

سقوط تشكيل عصابي لسرقة السيارات والمتاجر بالإسكندرية

سقوط تشكيل عصابي لسرقة السيارات والمتاجر بالإسكندرية
سقوط تشكيل عصابي لسرقة السيارات والمتاجر بالإسكندرية
سقط فى قبضة ضباط قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية ، تشكيل عصابى تخصص فى سرقة السيارات والمتاجر بالإسكندرية. 

اضافة اعلان

 أكدت تحريات ومعلومات قطاع الأمن العام بالتنسيق مع إدارة البحث  الجنائى بمديرية أمن الإسكندرية قيام (ثلاثة أشخاص ، لهم معلومات جنائية ، مقيمين بمحافظة الإسكندرية)؛  بتكوين تشكيل عصابى تخصص فى إرتكاب حوادث سرقة السيارات بأسلوب "كسرالكونتاك والزجاج" وكذا سرقة المتاجر بأسلوب "كسر الأقفال" ليلاً مُتخذين من دائرة المدينة مسرحاً لمزاولة نشاطهم الإجرامى .

وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطهم وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم 17 واقعة بدوائر أقسام شرطة ( أول وثان وثالث المنتزه – سيدى جابر - أول وثان الرمل - أول العامرية ) وأرشدوا عن المسروقات.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وباشرت النيابة العامة التحقيقات.

نصت المادة 318 من قانون العقوبات، على معاقبة السارق بمدة لا تتجاوز سنتين على السرقات التي لم يقترن بظرف من الظروف المشددة، كما يعاقب بالحبس مع الشغل 3 سنوات على السرقات التي يتوافر فيها ظرف من الظروف المشددة المنصوص عليه فى المادة 317، ويجوز فى حالة العودة تشديد العقوبة وضع المتهم تحت مراقبة الشرطة مدة سنة على الأقل أو سنتين على الأكثر، وهي عقوبة تكميلية نصت عليها المادة 320 عقوبات، والحكم بالحبس فى جرائم السرقة أو الشروع فيها يكون مشمولا بالنفاذ فورا ولو مع حصول استئنافه ، وتشمل العقوبة مجموعة من الأنواع ومنها:

الظروف المخففة لعقوبة السرقة: نصت المادة 319 عقوبات على أنه يجوز إبدال عقوبة الحبس المنصوص عليها فى المادتين 317 ، 318 بغرامة لا تتجاوز جنيهين مصريين إذا كان المسروق غلالا أو محصولات أخرى لم تكن منفصلة عن الأرض، وكانت قيمتها لا تزيد على خمسة وعشرين قرشا مصريا.

كما تطبق المادة 319 من قانون العقوبات، فى حال يكون الفعل فى الأصل جنحة أي من السرقات العادية التي ينطبق عليه نص المادة 317 أو نص المادة 318 من هذا القانون، أم إذا كان الفعل جناية فلا يمكن أن يسري عليه الظرف المخفف.

كما نصت المادة 312 عقوبات على أنه لا يجوز محاكمة كل من يرتكب سرقة إضرارا لزوجته أو أصوله أو فروعه، إلا بناء على طلب المجني عليه، وللمجني عليه التنازل عن دعواه لذلك فأية حالة كانت عليها الدعوى، كما أنه له أن يقف تنفيذ الحكم النهائي على الجاني فى أي وقت شاء.

المشرع وضع بهذا النص قيدا على حرية النيابة العامة فى تحريك الدعوى الجنائية تجاه الجاني، وذلك حرصا على مصلحة الأسرة، كما أن هذا النص ينطبق على سائر السرقات بسيطة أو مشددة، كما يسري على الروع فيها، ويستوي أن يكون فاعلا أو شريكا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى رئيس الوزراء يلقى كلمة نيابة عن الرئيس السيسى أمام هيئة مكتب قمة الاتحاد الأفريقى ‏.. صور