حكاية «عصفور الجنة» بقنا.. طلقة طائشة تخطف «محمد» والأهالي يطالبون بنزع السلاح

حكاية «عصفور الجنة» بقنا.. طلقة طائشة تخطف «محمد» والأهالي يطالبون بنزع السلاح
حكاية «عصفور الجنة» بقنا.. طلقة طائشة تخطف «محمد» والأهالي يطالبون بنزع السلاح
"قاعد بيعلب مع أصحابه لا علي البال ولا على الخاطر يا ناس .. تيجي طلقة تحفر جذورها داخل البطن الصغير، آه يا ولدي .. وجعك بقلبي نار ..مين يطفي نارك يا ضنايا".. كلمات صعبة رددتها العديد من سيدات ورجال قرية الحجيرات التابعة لمركز ومدينة قنا، تلك القرية التي ذاع صيتها بأبشع حوادث الثأر والتي شهدت واقعة مقتل الطفل محمد أيوب بطلقة طائشة.اضافة اعلان

Image1_22021911025202657018.jpg

أيوب 
رحل الطفل محمد أيوب ابن الـ15 عاما قبيل أيام بعد إصابته بطلقة طائشة بالبطن أودت بحياته ونقل على إثرها إلى مستشفي قنا ولكن لخطورة الحالة تم نقله إلي مستشفى أسيوط الجامعي حتي لفظ أنفاسه الأخيرة وهو يردد كلمات الوجع والألم.

وبحسب مصادر ظل الأهالي يستغيثون لإنقاذ محمد الذي غرق في دمائه  بطلقة طائشة بدون ذنب ارتكبه سوى أنه ابن تلك القرية التي غرقت في السلاح والمخدرات حيث حملت أجيال منها تركة ثقيلة من الدم والثأر.

وقال أحد أهالي القرية: "ولد زين وزي القمر.. وقلبه بريء ميعرفش حاجة عن الدنيا.. لكن يا قلبي مع كل رصاصة دخلت جسده عرف وجعها وألمها.. مين يقدر يتحمل يشوفك يا صاحب القلب الأبيض بتتوجع.. الوجه البريء لطخته دماء الغدر عشان رصاصة طايشة".

وطالب والد محمد بضرورة نزع السلاح الذي أصبح كارثة تهدد حياتهم وحياة أطفالهم، لافتا إلى أن نجله كان يتمنى أن يصبح ضابطا أو طبيبا. 

Image1_22021911036941828853.jpg

رسالته
"انشروا السلام ..انزعوا السلاح.. أوقفوا بحور الدم".. رسالة محمد التي كان يرددها في الأغاني التي تغني بها منذ تعلم ذلك عندما قدمت لهم أول قافلة ثقافية من قصر ثقافة الطفل في عام 2018 وتغني بأغنية "الصاعقة" التي كانت ولا تزال حماسا لكل الشباب والأطفال .

ونعت جيهان رمزي، مدير قصر الثقافة بقنا، الطفل محمد أيوب قائلة "أقدارنا أن نلتقي بأشخاص يؤثرون في أرواحهم بروحهم النقية فتلك اقدار المولى عز وجل ،فمنذ سنوات كانت قافلتنا الثقافية تحط رحالها في أرض الحجيرات التقينا بتلك الزهور التي تتطلع لغد مشرق وكان منهم الطالب محمد أيوب صاحب الاخلاق العالية والأحلام الغالية".

وأضافت: "توقعنا له غد مشرق لكن اليوم نسمع خبر موته... سبحان من له الدوام .. رحمك الله يا ابن قرية الحجيرات وجعل مثواك الجنة وألهم أهلك وذويك الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون".
 
الواقعة 
وكان اللواء محمد ابوالمجد مديرا أمن قنا، تلقى  إخطارا بإصابة محمد ايوب، 15 عاما، بطلق ناري في البطن بقرية الحجيرات بقنا.

وتبين أن الطفل أصيب بطلق ناري في البطن بعد قيام أشخاص بإطلاق أعيرة نارية بقصد الترويع، وتم تحويل الطفل إلى مستشفي أسيوط الجامعي ولكنه لفظ أنفاسه الأخيرة.

وطالب عدد من الأهالي بتكثيف الحملات الأمنية لضبط الأسلحة والخارجين عن القانون.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.