باحث في العلاقات الدولية: لديها رؤية لتنمية أفريقيا اقتصاديا

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
قال أحمد العناني، الباحث في العلاقات الدولية، إنه بعد استقرار وإعادة بناء مؤسسات الدولة والاهتمام بالناحية التشريعية والاقتصادية، واستقرار سياسة الدولة، اتبع الرئيس عبدالفتاح استراتيجية الانفتاح على القارة الإفريقية ودولها.

أضاف «العناني» في حوار خاص لـ«صدى البلد» أن سياسة مصر عقب 30 يونيو ساهمت بشكل كبير في استعادة ثقة الاتحاد الإفريقي، وعادت مصر إليه بعد تعليق عضويتها في 2013، وعملت مصر على تغيير استراتيجيتها تجاه الدول الإفريقية، فكانت سياستها أكثر انفتاحا على دول القارة السمراء.

أوضح أن الدولة المصرية تمتلك برنامجا طموحا فيما يتعلق بعلاقاتها مع إفريقيا، فحتى قبل تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي، فقد حملت الدولة المصرية على عاتقها العديد من القضايا التي تهم دول القارة السمراء، ومنها على سبيل المثال التغير المناخي، وأوضاع القارة الاقتصادية، ومجال مكافحة ومجابهة الإرهاب، فكانت لمصر رؤية إفريقية شاملة كللت برئاسة مصر الاتحاد الإفريقي، التي كانت جاءت للدلالة على احترام قادة إفريقيا للدور المصري ودورها الريادي في القارة.

تابع أن مصر عندما كانت عضوا غير دائم في مجلس الأمن كانت تعمل بشكل كبير على إحلال السلم والأمن في الداخل الإفريقي، وكانت تحمل على عاتقها مشاكل القارة الإفريقي، كما كانت لمصر رؤية مستقبلية لحل الأزمات الاقتصادية في القارة الإفريفي فيما يتعلق ببناء الدول الإفريقية وهو ما تعكسه استراتيجية 2063 للتنمية المستدامة في القارة.

وأكد أن مصر تريد أن تنقل خبراتها في مختلف المجالات إلى الجانب الإفريقي لتحقيق التنمية المستدامة، فضلا عن أن مصر لها باع طويل في مجابهة الإرهاب، وهو ما تريد الدول الإفريقية الاستفادة من مصر فيه، وكذا فإن الدول الأوروبية تعول على الجانب المصري للدخول إلى إفريقيا، إذ إن مصر تعد بوابة أوروبا إلى إفريقيا، خصوصا فيما يخص الاستثمارات، نظرا لأنها رئاسة الاتحاد الإفريقي ولديها تفاهمات مع قادة القارة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق