غادة والي: السكر مسئول عن 40 % من حوادث بتر الأطراف

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

غادة والي: "ديارنا" بالغردقة يستقبل 10 آلاف زائر في 5 أيام

افتتحت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي يرافقها اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط وراهول كولشيرشت سفير الهند في اليوم الخميس، ورشة لإنتاج الأطراف الصناعية لخدمة أبناء الصعيد، بالتعاون مع الجمعية الهندية (BMVSS) وجمعية الأسر المنتجة للتأهيل والتدريب وتنمية المجتمع التابعة للوزارة.

وتفقدت "والي" خلال زيارتها الغرف الموجودة في مركز التأهيل والورش، كما أبدت إعجابها الشديد بالمركز وما حدث فيه من تطوير.

وأعربت غادة والي عن سعادتها بالتواجد في محافظة أسيوط قلب الصعيد، مشيرة إلى أن إستراتيجية وزارة التضامن منذ عام ٢٠١٤ هو الاهتمام والرعاية لمحافظات الصعيد حيث بدأ كل برنامج كبير في الصعيد مثل تكافل وكرامة وبرنامج الألف يوم الأولى، ومؤكدة أن تطوير مصانع الأطراف الصناعية في الصعيد رسالة واضحة أننا يجب أن نكون هنا، حيث يوجد الاحتياج الفعلي للدعم والمساندة والتمكين في كل خدمات ومشروعات وزارة التضامن.

كما أعربت والي عن سعادتها ببدء شراكة مع الهند وهي دولة ذات تاريخ وثقافة عظيمة وشراكتها مع مصر ممتدة وهي شبيهة لمصر أيضا في أوجه كثيرة، مشيرة إلى أنها تفضل دائما تعاون الجنوب - جنوب لأنه أجدى تعاون هو الذي تشترك فيه الدول بالتاريخ والحضارة وأيضا التحديات المختلفة كالتشابه في وجود عدد سكان كبير وفقر منتشر وخدمات تحتاج للتحسين، مؤكدة أنها تفضل التكنولوجيا الأنسب وليس الأغلى، لافتة إلى أن هذه الشراكة صاحبة التكنولوجيا الأنسب من خلال تجربة طورتها الهند واختبرتها، واستفاد منها نحو مليون و٧٠٠ ألف مواطن.

وأشارت والي إلى أنه كان من الممكن أن تكون الورشة في القاهرة لكننا اختارنا الصعيد لوجود هذا المكان المتميز، ولأن الصعيد الأولى بالرعاية والاهتمام الأكبر، مشيرة إلى أنه من ضمن الإعاقات الموجودة الإعاقات الجسدية المرتبطة ببتر الأطراف بسبب حوادث الطرق أو بعض الأمراض، مشيرة إلى أن بتر الأطراف محنة يتعرض لها الفقراء عن غيرهم ويتعرض لها الذكور أكثر من النساء.

ولفتت إلى أن تطوير مصانع الأطراف الصناعية تحدٍ كبير لأنه يحتاج تكنولوجيا لها تكلفة؛ حيث تتوفر لدى الوزارة ٩ورش صغيرة محدودة المساحة والإمكانيات وتكنولوجيا تعمل منذ الستينات وكانت مناسبة آنذاك، ولكن حدثت نهضة تكنولوجية كبيرة جدا للأطراف الصناعية تكلفتها عالية لذا فهن المهم التعرف على هذه التجربة، مشيرة إلى أنه من حسن الحظ أن تقدم هذه التكنولوجيا المتطورة مؤسسة خيرية تنموية وليست شركة تجارية.

وأكدت والي أن الحلم تحول إلى حقيقة من خلال احتفالنا اليوم بأول معسكر في شمال أفريقيا في مصر سيستفيد منه ٥٢٥ مصري ومصرية وسيتم تدريب ٥ من المدربين العاملين في إنتاج هذه الأطراف والبدء في وضع تصور لمركز مستديم في أسيوط نأمل أن يكون المركز السادس في العالم، مقدمة الشكر إلى الهند وسفارة الهند والعاملين فيها على مساعدتهم للوزارة على التواصل مع الخبراء والاستفادة من الخبرة والفرص المتاحة لدى الهند من خلال الاحتفال بـ١٥٠ سنة على ميلاد مهاتما غاندي.

وقالت غادة والي: إن تطوير ورش الأجهزة التعويضية والأطراف الصناعية وتوفير فريق من العاملين والفنيين لتلك الورش يأتي على رأس أولويات الوزارة، مشيرة إلى أن الورشة بأسيوط ستنتج من 500 إلى 525 طرف صناعي بمستوى تقني متطور من خلال معسكرًا لمدة 42 يومًا لتدريب فنيين على إنتاج 500 طرف صناعي لخدمة أبناء الصعيد، بالتعاون مع الجمعية الهندية وجمعية الأسر المنتجة للتأهيل والتدريب بأسيوط.

وأكدت والي أنه أثناء البحث عن المستفيدين الأحق بهذه الأطراف الصناعية؛ حصرت الوزارة مليون مصري ومصرية يستخدمون أطرافا صناعية، مشيرة إلى أن الوزارة تستطع العمل عليها مع القطاع الخاص ووزارة الإنتاج الحربي، مؤكدة على اهتمام الوزارة بحماية ودعم الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال الدمج في التعليم وإتاحة أطراف صناعية مناسبة وإتاحة العمل.

وكشفت والي عن تقدم الوزارة بمشروع قانون إلى مجلس النواب لإنشاء تمويل للخدمات المتصلة بالإعاقة، كما أنشأت الوزارة أول صندوق استثمار خيري سيتم فتح الاكتتاب فيه لحماية ورعاية ذوي الإعاقة.

ولفتت والي إلى أن ٤٠٪ ممن تم بتر أطرافهم من مرضى السكر، فيما تبرز أهمية الكشف عن تعاطي سائقي الطرق للمخدرات وهو ما يقوم به صندوق علاج ومكافحة الإدمان والتعاطي والعمل على تطوير شبكة الطرق وقانون المرور؛ حيث تأتي حوادث الطرق بنسبة ٪٣١.

وأنهت والي حديثها بالقول: "مؤسسة التأهيل والأسر المنتجة في محافظة أسيوط؛ هنا يجب أن نكون؛ ويجب أن نعمل".

يشار إلى أن الجمعية الهندية (BMVSS) هي منظمة أهلية هندية تعمل على تأهيل الأشخاص ذوى الإعاقة من خلال تزويدهم بالأطراف الصناعية وتعد أكبر منظمة في العالم تخدم أكثر من 1.75 مليون شخص.

وستتعاون مع جمعية الأسر المنتجة للتأهيل والتدريب وتنمية المجتمع بأسيوط لتدشين الورشة وإمدادها بالمعدات والمواد اللازمة للإنتاج.

كما توقيع بروتوكول تعاون بين BMVSS وجمعية الآسر المنتجة للتدريب والتأهيل وتنمية المجتمع ووزارة التضامن الاجتماعي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق