كشف حساب الخارجي في أبريل

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

شهد شهر أبريل الماضي نشاطا رئاسيا خارجيا مكثفا؛ حيث زار الرئيس عبد الفتاح كلا من غينيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وكوت ديفوار، والسنغال.

وجاءت جولة الرئيس الخارجية إلى منطقة غرب أفريقيا في إطار حرص على تكثيف التواصل والتنسيق مع أشقائها الأفارقة، وكذا مواصلة تعزيز علاقاتها مع دول القارة في مختلف المجالات، لا سيما عن طريق تدعيم التعاون المتبادل على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، إلى جانب الأولوية المتقدمة التي تحظى بها القضايا الأفريقية في السياسة الخارجية المصرية، خاصةً في ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي.


كما عقد الرئيس السيسي خلال الجولة الأفريقية سلسلة مكثفة من المباحثات الثنائية مع زعماء كلٍ من غينيا وكوت ديفوار والسنغال، هدفت إلى بحث آليات تعزيز أوجه التعاون الثنائي مع مصر، وكيفية التعامل مع مشاغل القارة الأفريقية، فضلًا عن مناقشة مستجدات القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وسبل التعاون لبلورة جهود الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي والهادفة بالأساس نحو دفع عملية التنمية وتعزيز الاندماج الاقتصادي في القارة.

وجاءت زيارة الرئيس السيسي للعاصمة الأمريكية واشنطن تلبيةً لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في إطار سلسلة اللقاءات التي تجمع الرئيسين بهدف تعزيز علاقات الشراكة المتبادلة التي تربط بين مصر والولايات المتحدة في كافة المجالات، بما يحقق المصالح الإستراتيجية للدولتين والشعبين، فضلًا عن مواصلة المشاورات الثنائية حول القضايا الإقليمية وتطوراتها.

وزار الرئيس عبد الفتاح السيسي العاصمة الصينية بكين، تلبية للدعوة الموجهة للرئيس من الرئيس الصيني "تشي جين بينج" لحضور قمة منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي، بمشاركة العديد من رؤساء الدول والحكومات.

وجاءت مشاركة الرئيس السيسي في إطار أهمية مبادرة الحزام والطريق على الصعيد الدولي، وحرص مصر على التفاعل معها في ظل أن مصر تعد من الشركاء المحوريين للصين في المبادرة، في ضوء الأهمية الإستراتيجية لقناة السويس كأحد أهم الممرات البحرية للتجارة العالمية، فضلًا عما تمثله المشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها في مصر مثل المنطقة الاقتصادية لمحور السويس من أهمية في إطار المبادرة، بالإضافة إلى اتساق محاور المبادرة مع العديد من أولويات التنمية والخطط القومية المصرية وفقًا لخطة مصر للتنمية المستدامة 2030، فضلًا عن علاقات الشراكة الإستراتيجية الشاملة التي تجمع بين مصر والصين.

وشهدت زيارة الرئيس السيسي مباحثات قمة بين الرئيس السيسي والرئيس الصيني، بحثت سبل تعزيز علاقات الشراكة الإستراتيجية التي تربط البلدين، والبناء على ما تشهده تلك العلاقات من طفرة نوعية خلال الأعوام الأخيرة، بما يحقق المصالح المشتركة للدولتين والشعبين الصديقين، فضلًا عن مواصلة المشاورات والتنسيق الثنائي حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وعقد الرئيس لقاءات مع عدد من المسئولين ونخبة من مجتمع رجال الأعمال الصيني، لبحث سبل دفع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الجانبين.

كما عقد الرئيس على هامش القمة لقاءات مع عدد من رؤساء الدول والحكومات، وذلك لبحث سبل دفع التعاون الثنائي والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية وأبرزهم رؤساء روسيا والبرتغال والاتحاد السويسرى ورئيس وزراء إيطاليا وحاكم .
واستقبل الرئيس السيسي في بكين بمقر إقامته الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة ، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبى.
التقى الرئيس السيسي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على هامش مشاركته في قمة منتدى الحزام والطريق بالعاصمة الصينية بكين.

- التقى الرئيس السيسي، مع كل من رئيس البرتغالي "مارسيلو دي سوزا"، ورئيس الاتحاد السويسرى "أولى ماورر"، حيث تم بحث بعض الموضوعات الخاصة بالعلاقات الثنائية، ومنها المتعلق بالمشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها في مصر، وما توفره من إمكانيات ضخمة استثمارية تفتح الباب أمام التعاون التجاري والاستثماري المشترك.

استقبل الرئيس السيسي بمقر إقامة الرئيس بالعاصمة الصينية بكين، رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي.
استضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الاتحاد الأفريقي في قمة تشاورية للشركاء الإقليميين للسودان بمشاركة عدد من الرؤساء الأفارقة واستهدفت القمة مناقشة تطورات الأوضاع في السودان، وتعزيز العمل المشترك والتباحث حول أنسب السبل للتعامل مع المستجدات الراهنة على الساحة السودانية وكيفية المساهمة في دعم الاستقرار والسلام بالسودان.

كما ترأس الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الأفريقي، اجتماع قمة الترويكا ورئاسة لجنة ليبيا رفيعة المستوى بالاتحاد الأفريقي، لمناقشة آخر التطورات على الساحة الليبية وسبل احتواء الأزمة الحالية وإحياء العملية السياسية في ليبيا والقضاء على الإرهاب.

واستقبل الرئيس السيسي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وأكد السيسي الرئيس موقف مصر الداعم للقضية والمتمسك بالتوصل إلى حل عادل وشامل يؤدى إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وفق المرجعيات الدولية وعاصمتها القدس الشرقية.

واستقبل الرئيس السيسي جوتيريش، سكرتير عام الأمم المتحدة، وذلك على رأس وفد أممي رفيع المستوى، وأكد الرئيس السيسي تطلع مصر لمواصلة التعاون والتنسيق مع المنظمة الأممية لتعزيز دورها الأساسي في معالجة الملفات ذات الأولوية كالقضاء على الفقر وتفعيل نظام اقتصادي دولي عادل ومنصف يراعي مصالح وشواغل الدول النامية، فضلًا عن إيلاء الاهتمام اللازم لقضايا تمكين الشباب والمرأة، ومتابعة تنفيذ الالتزامات الدولية، وتمويل تطبيق أجندة التنمية المستدامة 2030.

واستقبل الرئيس السيسي الخارجية الروسي، وأكد الرئيس سعي مصر لترسيخ الشراكة مع روسيا في المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية، وشهدت المباحثات استعراض فرص التعاون بين البلدين فضلا عن مناقشة سبل تعزيز الجهود الثنائية المشتركة لمكافحة الإرهاب.

كما استقبل الرئيس السيسي المشير "خليفة حفتر" القائد العام للقوات المسلحة الليبية، حيث تم بحث مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وأكد الرئيس دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي.

وأشاد الرئيس السيسي خلال استقباله وزير دفاع جمهورية البرتغال بما تشهده العلاقات المصرية البرتغالية من تطورات، وشهد اللقاء تباحثًا حول سبل تعزيز التعاون الثنائي العسكري بين البلدين، بما في ذلك التدريبات المشت ستقبل الرئيس السيسي عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، أكد الرئيس خلال اللقاء إستراتيجية العلاقات الممتدة منذ عقود بين مصر والولايات المتحدة وحرص مصر على تعزيز تلك العلاقات وذلك في إطار من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة.

واستقبل الرئيس السيسي وزراء الشباب والرياضة العرب، وأكد الرئيس خلال اللقاء أهمية صياغة خطة عمل طموحة وتدريجية بهدف تفعيل الإستراتيجية العربية لاستثمار طاقات الشباب ومكافحة التطرف الفكري.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق