بشرى سارة للمرضى.. الصحة تحذر المستشفيات: محدش يكلف مريض بشراء مستلزمات من الخارج واللي هيخالف هنحاسبه بالقانون

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
"هاتلنا الحقنة دي من بره وتعالى"، وخد كمان هات دا ودا" ، كثيرا من المرضى أو ذويهم ما واجهوا تلك الجمل أثناء ذهابهم للمستشفى لإجلراء كشف أو الخضوع لجراحة أو طوارئ أو غيرها ، بسبب نقص أنواع من الأدوية في المستشفى الذي يتعالج فيه.

ولكن قرار الصحة اليوم بحظر تطكليف المرضى وذويهم بارقة أمل في القضاء على هذه الأزمة وبشرى سارة لكل المرضى بالمستشفيات الحكومية، فأهلا به من قرار.. وإليكم في السطور التالية تفاصيله:

حظر الشراء من خارج المستشفى 


أصدرت وزارة الصحة والسكان خطابا لكافة المستشفيات التابعة للوزارة بضرورة التأكيد على توافر المستلزمات الطبية بكافة الجهات التابعة للوزارة.

متابعة مستمرة 


شدد الخطاب الصادر من اللواء سيد الشاهد مساعد الصحة والسكان للشئون المالية والإدارية، على أنه بناء على تعليمات وزيرة الصحة لابد من التأكيد على إدارة الطبي بالمتابعة المستمرة لصرف الحصص المخصصة لكافة المستشفيات.

توفير المستلزمات


تضمن الخطاب التأكيد على توفير المستلزمات العاجلة والضرورية غير الواردة في ضمن مكملات مناقصة برلين أو عملية الشراء الموحد « شرم الشيخ أو التي لم يتم توريدها بلجنة شرم الشيخ ، طبقًا لأحكام القانون 182 لسنة 2018 بتنظيم التعاقدات التي تبرمها الجهات العامة بالتنسيق مع قطاع الرعاية العلاجية.

تأمين الأرصدة 


شدد الخطاب على ضرورة التأكد المستمر على تأمين الأرصدة الخاصة بالمستلزمات الطبية بكافة الجهات الطبية التابعة لوزارة الصحة والسكان.

مناقصة برلين 


وأوضح القرار أنه لابد من تدبير الاحتياجات العاجلة والضرورية غير المتوفرة بالجهات مقدمة الخدمة الطبية التابعة لوزارة الصحة والسكان بغض النظر عن كونها ضمن مناقصة برلين أو عملية الشراء الموحد شرم الشيخ طبقًا للقانون 182 لسنة 2018 .

مساءلة قانونية


واختتم الخطاب بنص القرار التالي « يحظر نهائيًا تكليف المرضى أو ذويهم بشراء أي مستلزمات طبية، حيث يعد ذلك مخالفة جسيمة تستوجب المساءلة القانونية .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق