هل يحق لسكان عمارة الدائري الحصول على تعويضات؟

هل يحق لسكان عمارة الدائري الحصول على تعويضات؟
هل يحق لسكان عمارة الدائري الحصول على تعويضات؟
بعد تضرر العقار المخالف بمنطقة الهرم من جراء الحريق الذي استمر لمدة يومين بمصنع أحذية أسفل العقار، أصبح العقار مهددًا بالإزالة بسبب الأضرار التى أصابته جراء الحريق، والذي بلغ عدد أدواره ١٣ طابقا، وبه أكثر من ١٥ أسرة تقطنه، فهل يحصل سكان العقار على تعويض جراء الإزالة المُحتملة؟اضافة اعلان

 يجيب علي هذا التساؤل الخبير القانوني أحمد الجيزاوي، قائلا إن العقارات المخالفة فى حالة تضررها من حريق أو تصدعها أو تعرضها للانهيار ليس لها الحق فى الحصول على أى تعويضات من المحافظة، طبقا للقانون.

أضاف الجيزاوي أن سكان عقار فيصل المحترق من الممكن أن يقوموا بإقامة دعوي ضد صاحب العقار نفسه ومطالبته بتعويض عما أصابهم من ضرر، ومطالبته بالتعويض المادي، وأن يوفر لهم بديلا سكنيا غير مخالف.

Image1_220211121255812736624.jpg
وأخلت قوات الحماية المدنية العقارات المجاورة للعقار الذي يشهد اشتعال النيران في مخزن الأحذية، من السكان بعد حدوث شروخ في سقف المخزن واحتمالية سقوطه.

وأوقفت الحماية المدنية عملية الإخماد في المخزن وسحبت رجالها وتتعامل من مسافات بعيدة.

وكانت النيران تجددت مرة أخرى بعد مرور نحو 12 ساعة من عمليات إخماد حريق هائل نشب داخل مخزن أحذية على مساحة 1000 متر بشارع المطبعة بمنطقة فيصل بالجيزة بدون وقوع اى إصابات.

وفصلت الأجهزة المختصة التيار الكهربائي والغاز عن المباني والأماكن المحيطة به لتسهيل عملية إخماد النيران.

وكانت غرفة عمليات شرطة النجدة الجيزة، تلقت بلاغا يفيد بنشوب حريق هائل داخل مخزن أحذية مكون من 3 طوابق بشارع المطبعة بمنطقة فيصل ودفعت الحماية المدنية بالجيزة بـ8 سيارات إطفاء لمكان الحريق. 

وجرى فرض كردون أمني بمحيط الحريق ومحاصرته ومنع امتداده لمحاولة إخماد الحريق، وجارى عملية إخماده.

وفي واقعة أخرى، نجحت قوات الحماية المدنية فى إخماد حريق اندلع فى مخلفات لعقار سكني، وتم منع امتداده لمحل موبيليا بمنطقة الدرب الأحمر، دون وقوع إصابات.

وكانت غرفة عمليات شرطة النجدة بالقاهرة، تلقت بلاغًا يفيد بنشوب حريق مخلفات عقار بمنطقة المغربلين بدائرة قسم شرطة الدرب الأحمر، وعلى الفور تم الدفع بـ5 سيارات إطفاء لمكان الحريق. 

وجرى فرض كردون أمني بمحيط الحريق لمحاصرته ومنع امتداده، وتمت عملية إخماد الحريق دون وقوع أى إصابات.

وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيق.

وقالت إدارة الحماية المدنية، إنه قد تتزايد الحرائق لوجود مجموعة من الأخطاء التي يرتكبها قاطنو الشقق والعقارات السكنية، تؤدى إلى اندلاع الحرائق، منها عدم وجود فتحات تهوية سواء فى الشقق أو داخل المخازن التي تحتوي على مواد قابلة للاشتعال.

وتشدد الإدارة على عدم استعمال أسلاك كهربائية مقلدة لا تتحمل الضغوط وتؤدى لنشوب حرائق بسبب الماس الكهربائي، بالإضافة إلى الأحمال الزائدة، بسبب تشغيل الأجهزة الكهربائية، وتخزين مواد سريعة الاشتعال بجوار مصدر حرارى.

وتشير الإدارة إلى أن  هناك أخطاء متكررة للحرائق منها كثرة اللجوء لوصلات الكهرباء العشوائية التي تؤدي للحرائق، والتدخين عند الشعور بالنعاس وعدم التأكد من إطفاء السيجارة، وترك الشموع أو أعواد الكبريت فى متناول الأطفال، واستخدم الماء فى حرائق الزيوت المشتعلة، واستخدام أعواد الكبريت لاختبار تسرب الغاز، والأفضل استبدالها بالصابون.

وحول إجراءات الوقاية من الحرائق فتكون عن طريق: التفتيش والفحص الدورى على أماكن العمل وإذ يعتبر التفتيش بطريقة دورية على مواقع العمل حتى وإن كانت مصممة ضد الحرائق والوقاية منها من أهم الإجراءات الوقائية ضد الحرائق.

كما تشمل وضع نظام أمان بالمبنى وذلك كتركيب عدد من طفايات الحريق بأكثر من مكان بالمبنى ووضع إرشادات للسلامة الأمنية والالتزام بها للحد من خطر نشوب الحرائق.

ويتم تركيب نظام الإنذار الاتوماتيكي أو التلقائى فى المبانى وتستخدم أنظمة الإنذار الاتوماتيكية فى الأماكن والقاعات التي تتزايد احتمالات حدوث الحرائق بها وما قد تنجم عنه من خسائر.

وتعمل أجهزة الإنذار الأتوماتيكية حال وقوع حريق على اختصار الفترة الزمنية الواقعة بين لحظة وقوع الحريق ولحظة اكتشافه ما يفسح المجال أمام سرعة التدخل وفعالية عمليات المكافحة والسيطرة على الحريق وبالتالي تقليل حجم الخسائر الناجمة عنه.

ويشار إلى أنه أعاقت مواد سريعة الاشتعال داخل المخزن المحترق بشارع المطبعة بمنطقة فيصل رجال الحماية المدنية بالجيزة، أثناء محاولات السيطرة على الحريق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.