أخبار عاجلة
قائمة بيراميدز لرحلة زامبيا -

معبد هابو بالأقصر.. بانوراما حربية لتاريخ رمسيس الثالث

معبد هابو بالأقصر.. بانوراما حربية لتاريخ رمسيس الثالث
معبد هابو بالأقصر.. بانوراما حربية لتاريخ رمسيس الثالث
يخلد معبد مدينة هابو بمحافظة الأقصر ذكرى الملك رمسيس الثالث، والتي أطلق عليه المصري القديم اسم "حت غنمت حح" وتعني المعبد المتحد مع الأبدية، ويتميز المعبد بنقوشه الجميلة ذات العمق الكبير.

وأشار أيمن أبو زيد، باحث أثري، إلى أن المعبد عمارته صبغت بالصبغة الحربية تأثرًا بالمعارك التي خاضها الملك رمسيس الثالث، حيث تحيط أسوار مدينة هابو كذلك بمعبد يرجع لعصر الأسرة الثامنة عشرة، ومعبد آخر من العصر البطلمي، بالإضافة إلى المقاصير ذات المقابر للزوجات الإلهيات "شبن أوبت"، و"نيت إقرت"، و"أمنرديس".

كما يضم بين جنباته قصرًا للملك رمسيس الثالث، ومقصورة للكاهن "بوتخ آمون" وغيرها من المقاصير. 

أفخم المعابد الأثرية
ويؤكد عبدالحكيم الصغير، باحث أثري: معبد هابو من أفخم المعابد أثاثا ونقشا، وكان تمثال "آمون" به مزين بالأحجار الكريمة، وعلى جدران المعبد نجد نقوشاً قيّمة، ومنظرًا يصور الانتصار البحري على قبائل شعوب البحر (الشردانا)، ومناظر أخرى تُمثل الحملة البحرية على الليبيين، كما نرى بعض المعبودات حاملة القرابين من الضياع الملكية تحضرها للمعبود آمون في المعبد. 

ويعد هذا المعبد من أكبر المعابد الجنائزية التي خصصت لتخليد ذكرى الملوك في عصر الدولة الحديثة، وتبلغ مساحته ما يقرب من 320 مترًا طولاً من الشرق إلى الغرب، و200 متر عرضا من الشمال إلى الجنوب، وهو يعتبر المعبد الوحيد المحصن.

وأشار "عبدالحكيم" الي أن المعبد شُيد على مرحلتين، الأولى تشمل بناء المعبد وملحقاته داخل سور مستطيل، والثانية بدأت أغلب الظن في النصف الثاني من حكم الملك رمسيس الثالث، وفي هذه الفترة تم تشييد السور الخارجي ببوابتيه الكبيرتين المحصنتين في كل من الشرق والغرب، وشيد بين السورين في الشمال والجنوب منازل الكهنة والقائمين على المعبد. 

قدس الأقداس
وأشار أشرف أبو زيد ، أثري بالأقصر، إلى أنه يقع بالمعبد قدس الأقداس وصالات الأساطين الثلاثة الخاصة بمعبد مدينة هابو على محور المعبد، ويتبع أحدهما الآخر.

ولفت إلى أنه صالة الأساطين الأخيرة بها بثلاثة مداخل، مدخل في الوسط للوصل إلى مقصورة قدس الأقداس الخاصة بزورق الإله آمون، والمدخل الثاني يوصل إلى مقصورة زورق الإله خنسو، والمدخل الثالث يوصل إلى مقصورة زورق الإلهة موت.

ومن المقرر أن يقوم الدكتور مصطفى وزيرى أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية، عصر اليوم، بزيارة معبد الكرنك لتفقد أعمال مشروع اثرى جديد بالكرنك.

إعلان أثري جديد 
كما يعلن وزيري عن تفاصيل الكشف الأثري الجديد الذي توصل له عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق الدكتور زاهى حواس قرب معابد هابو غربي الأقصر.

ويتوجه "وزيرى" بعدها لمعبد الأقصر لتفقد مشروع أثري مماثل وإعلان تفاصيله.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق أسرار حول زيارة رئيس تونس قيس سعيد لمصر؟.. الأولى من نوعها
التالى بسام راضي: قمة مصرية تونسية غدا لبحث القضايا الإقليمية والدولية وتعزيز العلاقات