أخبار عاجلة
طريقة عمل القرص الطرية -
اعرف تفاصيل حالة الطقس اليوم ×10 نقاط -

رسائل سائقي الأجرة والسيارات لفتاتين تعملان بمحطة وقود في مطروح | فيديو

رسائل سائقي الأجرة والسيارات لفتاتين تعملان بمحطة وقود في مطروح | فيديو
رسائل سائقي الأجرة والسيارات لفتاتين تعملان بمحطة وقود في مطروح | فيديو
«ربنا يرزقهم.. الشغل مش عيب.. اشتغل بشرف مهما كان.. تعامل باحترام وذوق...» مع تلك الكلمات وجه عدد من السائقين وأصحاب السيارات رسائل دعم لأول فتاتين تعملان «عامل بنزينة» بمدينة مرسى مطروح.

«فيتو» التقت عددًا من المواطنين وسائقي سيارات الأجرة والتوك توك، وذلك بعد نشر قصة فتاتين تعملان فى "بنزينة" بمطروح، لرصد رأي المواطنين ومدى قبولهم الفكرة الأولي من نوعها بمدينة مرسى مطروح.

اظهار أخبار متعلقة

ولاقت الفكرة دعما كبيرا من المواطنين، حيث وجه العديد منهم رسائل دعم لهما على ذلك العمل الشاق، وتفضيلهما العمل بشرف بدلاً من الطرق الأخرى السهلة أو المكوث فى المنزل دون عمل.

وقال صالح سليمان، أحد سائقي الأجرة بمطروح: إن فكرة العمل جميلة ورائعة بدلا من المكوث في المنزل، حيث التعامل باحترام ورقي، مشيدًا بفكرة عملهما رغم مشقة العمل إلا أن إصرارهما يدل علي مدي وعيهما، مؤكدًا دعمه لهما.

فيما قال حمادة فوزي، ان العمل بشرف ليس يعاب به أحد، مؤكدًا انه توجد بعض السيدات تعمل سائقات سيارات نقل ثقيل، وأضاف انه لا توجد مشكلة فى العمل "الحلال" مناشد المواطنين بحسن الظن ودعمهم.

وقال باسم عبد العزيز، أحد سائقي سيارات ربع النقل بمطروح، إنه يدعم الفتاتين، موجها رسائل الدعم لهما وطالبهما بالاستمرار.

وأكد محمد حسين، سائق سيارة أجرة، ان عملهما فى بنزينة أفضل من الأعمال الأخري غير المشروعة والسهلة التي تسلكها بعض الفتيات، موجهًا لهن رسائل الدعم وناشد الشباب بضرورة العمل والكفاح من أجل "لقمة العيش".

وقالت زينب محمد (28 سنة) احدي العاملات بالبنزينة، إنه أثناء بحثها عن عمل ومع قلة فرص العمل فى المحافظة، وخصوصا فى فصل الشتاء وجدت عملا فى بنزينة، وحين تقدمت للعمل فى الحسابات لم تجد فرصة، حيث صارحها صاحب العمل بأنه لا يوجد سوى "عامل بنزينة"، مشيرة إلى أنها وافقت على التجربة للعمل، وقررت أن تتحدى نفسها.

وأضافت زينب أثناء حديثها لـ"فيتو"، انها حصلت على دبلوم صنايع قسم تفصيل، مؤكدة أن العمل بشرف أفضل بكثير من أي أعمال أو طرق أخرى تسلكها البعض لسهولتها كالتسول وغيره، مقدمة نصيحتها للمتسولات بالبحث عن العمل بدلا من التسول.

وأشارت إلى أن فكرة العمل فى بنزينة كانت فى بدايتها معها صعبة للغاية حيث العادات والتقاليد الخاصة بمحافظة مطروح، فضلا عن خوفها من الانتقادات او المضايقات إلا أنها وجدت ترحيبا كبيرا من أهل مطروح الذين تعاملوا معها وقدموا رسائل دعم كثيرة لها، لافتة إلى أنها تعمل "عامل بنزينة" منذ 16 يوما.

وقالت ليلى السيد (26 سنة) إحدى العاملات بالبنزينة، إنها أثناء بحثها عن عمل بمرتب مجز لمصاريف المعيشة كان الأمر صعبا، وأثناء عملها سكرتيرة فى محطة البنزين وجدت فرصة للعمل كعامل بنزينة، وهو الذي كان بالنسبة لها تحديا كبيرا وصعبا إلا أنها أصرت على العمل وقامت بالتدريب والعمل.

وأضافت ليلى فى حديثها لـ"فيتو"، أن أبرز التحديات التي قابلتها أثناء العمل كعامل بنزينة هي الرهبة من تناول مسدس البنزين وضخه فى السيارات فضلا عن الملابس ومواجهة المواطنين أثناء العمل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى رئيس الوزراء يلقى كلمة نيابة عن الرئيس السيسى أمام هيئة مكتب قمة الاتحاد الأفريقى ‏.. صور