تفاصيل اجتماع رئيس جامعة القاهرة ووزيرة البيئة

تفاصيل اجتماع رئيس جامعة القاهرة ووزيرة البيئة
تفاصيل اجتماع رئيس جامعة القاهرة ووزيرة البيئة
التقى الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بمكتبه، الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، لبحث التعاون المشترك بين الجامعة والوزارة في عدد من الملفات والقضايا البيئية.

وخلال اللقاء، تمت مناقشة عدد من الموضوعات التي تسعى وزارة البيئة لتنفيذها بالتعاون مع جامعة القاهرة.

وأبدت الدكتورة ياسمين فؤاد  اهتمامًا في تنفيذ برنامج للتوعية البيئية داخل الجامعة بمشاركة الطلاب؛ من خلال الاهتمام بعمليات التشجير، والحد من استخدام الأكياس والبلاستيك، والقضاء على القمامة وتدوير المخلفات، وذلك بالتنسيق مع قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالجامعة.

وتم الاتفاق على تشكيل مجموعة عمل من أساتذة وعلماء جامعة القاهرة في العلوم والهندسة والزراعة والصيدلة ومختلف التخصصات، لمراجعة وتقييم مشروعات في مجال (الاقتصاد الحيوي الصناعي) BoiEconomy ودراسة إمكانية تحويلها إلى مشروعات بيئية قابلة للتنفيذ.

كما تم الاتفاق على تطوير أجهزة معالجة النفايات الطبية الخطرة بمستشفيات قصر العيني بالتعاون بين الجامعة والوزارة وتحمل تكلفة تطوير الأجهزة مناصفة بين الجانبين.

وأكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، أن الفترة القادمة ستشهد توسيع نطاق التعاون المشترك مع وزارة البيئة في مجالات الاقتصاد الحيوي الصناعي، والحد من المخاطر، والمحميات الطبيعية، وإعادة تدوير المخلفات والاستفادة منها.

وقال الدكتور محمد الخشت، إن إعادة تدوير المخلفات تمثل قيمة اقتصادية كبرى لابد من الاستفادة منها، مشيرًا إلى أن الجامعة اتخذت العديد من الإجراءات للنهوض بالبحث العلمي ومنها بحوث تخص البيئة.

وقالت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، إنها تفضل التعاون مع جامعة القاهرة، في مشروعات وبرامج الوزارة بما تمثله الجامعة من تاريخ عريق، وللاستفادة من خبرات أساتذة وعلماء الجامعة.

واشارت إلى أن المشروعات المتعلقة بالبيئة هي مشروعات اقتصادية من الدرجة الأولى وتم القضاء على مشكلات مثل مشكلة قش الأرز واستخدامه في علف الحيوان وإنتاج السماد واستخدامه كوقود.

وأوضحت وزيرة البيئة، أن الوزارة تعمل على عدة ملفات منها ملف المحميات الطبيعية التي تعمل حاليًا على الاستفادة منها وتطويرها واستغلال ثرواتها والتسويق لها، وأشارت الى التعاون السابق مع الجامعة من خلال مركز الحد من المخاطر والأقسام العلمية ذات الصلة بملفات وزارة البيئة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.