بالصور .. رئيس جامعة عين شمس يفتتح أولى فاعليات الثقافي بندوة ” من إيلات إلى نصر أكتوبر”

اليوم الإخباري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قام السيد الأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس بافتتاح أولى فاعليات الثقافي والفني للعام الجامعي ، وذلك بندوة حملت عنوان “من إيلات إلي نصر أكتوبر”، حيث جاءت تلك الندوة بحضور السيد القبطان اللواء ا. ح عمر عز الدين، وكذلك القبطان اللواء ا. ح نبيل عبد الوهاب واحد من أبطال عملية إيلات، والمخرجة الكبيرة إنعام محمد علي.

ندوة “من إيلات إلي نصر أكتوبر” بجامعة عين شمس

ومن الجدير بالذكر أن تلك الندوة كانت قد جاءت بحضور عدد كبير من الشخصيات الهامة، والتي قد جاء من بينهم الفنان الدكتور هاني كمال، والسيد الدكتور نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والأستاذ الدكتور ممدوح الدماطي الآثار السابق، وكذلك السيد العميد ا. ح محمد سمير المتحدث العسكري السابق، بالإضافة إلى وجود السيد الدكتور طارق منصور وكيل كلية الآداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والأستاذة الدكتورة جيهان رجب وكيل كلية التجارة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والأستاذة الدكتورة رامي ماهر وكيل كلية طب الأسنان لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، هذا بجانب وجود الشاعر أحمد سويلم، والدكتورة هبة شاهين رئيس قسم الإعلام في كلية الآداب ومدير المركز الإعلامي للجامعة، والسيد العقيد مصطفي العريشي مدير إدارة التربية العسكرية في جامعة عين شمس، والأستاذ سمير عبد الناصر أمين عام الجامعة، والأستاذ سهيل حمزة أمين الجامعة المساعد لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

وأوضح السيد الدكتور نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، أنه يتم الاحتفال بذكري انتصار حرب أكتوبر، فبذلك الانتصار تم إعادة العزة والكرامة للشعب المصري، والوطن العربي أجمع، فبذلك الانتصار تم محو أسطورة الجيش الذي لا يقهر، وتصدر الجيش المصري مكانة كبيرة وعظيمة للغاية بين مختلف جيوش العالم، وليس ذلك فقط بل قد تم تدريس حرب أكتوبر في مختلف الكليات العسكرية على المستوى الدولي.

وفي أثناء فعاليات الندوة قام كل من القبطان عمر عز الدين، وكذلك القبطان نبيل عبد الوهاب بسرد مجموعة من المواقف المختلفة من الحرب، حيث قد أعرب القبطان اللواء ا. ح عمر عز الدين عن بالغ سعادته لتواجده في جامعة عين شمس، حيث أنها قد التحق بكلية الهندسة في تلك الجامعة قبل أن يلتحق بالأكاديمية البحرية.

كما قد أوضح سيادته أنه يوجد فرق بين تدمير المدمرة إيلات، وبين عملية تدمير الرصيف العسكري لميناء ايلات، وبين عملية إغراق المدمرة ايلات، فقد أكد على وجود تعليمات صارمة بضبط النفس، فقد كان طاقم المدمرة إيلات يقوم بتكرار الدخول إلى المياة الإقليمية عند مدينة بورسعيد، وذلك حتي قام السيد اللواء محمود فهمي بطلب ضرب المدمرة من القيادة أكثر من مرة حتي جاءت الموافقة من قبل السيد الرئيس جمال عبد الناصر ، فقد كانت إسرائيل تستمع إلى كافة الإشارات المصرية، فتقوم القوات المصرية بتضليلهم من خلال إشارات أخرى كانت تحتوي على تعليمات بأهمية ضبط النفس وعدم القيام بإطلاق النيران، وذلك حتى اقتراب المدمرة فانطلق سرب صواريخ، وتم إطلاق أول صاروخ، والذي قد نجح في إصابة المدمرة إصابة كبيرة ومباشرة ثم توالت بعد ذلك الضربات حتي تم إغراق المدمرة إيلات.

اختراق ميناء إيلات 5 مرات

أما فيما يتعق بالعمليات التي قد قامت بها الضفادع البشرية بالقوات البحرية، بشأن ما يتعلق بتدمير الرصيف العسكري لميناء إيلات، أشار اللواء ا. ح عمر عز الدين أنه قم تم القيام باختراق ميناء إيلات 5 مراتـ وتم من بين تلك المرات تدمير السفينتين بيت شيفع وبيت يم، وكذلك تدمير الرصيف البحري لميناء ايلات.

وأكد السيد اللواء قبطان ا. ح نبيل عبد الوهاب أن جميع أفرع القوات المسلحة كانت قد شاركت في حرب الاستنزاف وصولًا إلأى حرب أكتوبر ، موضحًا أن السيد اللواء ا. ح محمود فهمي قائد القوات البحرية في هذا الوقت كانت قد استخدم جميع الطرق الممكنة من أجل الحاق أكبر قدر من الخسائر في نقاط العدو، موضحًا أنه قد تم استخدام الضفادع البشرية بطريقة مختلفة سواء كان خلال عملية إيلات أو عملية الحفار، مضيفًا أن هناك فرق كبير بين أبطال القوات البحرية في عملياتهم بإيلات، وبين ما قد قام به العدو عندما حاول أن يصل إلى ميناء الإسكندرية، فقد تم القبض عليهم بشكل كامل.

كما قد أضاف أنه عند تكرار الاختراقات التي قامت بها القوات المصرية لميناء إيلات، تم عمل استجواب رسمي لموشي ديان من قبل حكومته، والتي على إثرها قد تم أخذ مجموعة قرارات والتي جاء من ضمنها عمل اشتباك تحت الماء أمام الميناء، وكذلك عدم بيات السفن في الميناء، وبالرغم من ذلك قد تم القيام باختراق الميناء، وتدمير الميناء والسفن.

إنعام محمد علي تشيد “بالطريق إلى إيلات”

ومن ناحية أخرى قد أشادت المخرجة الكبيرة إنعام محمد علي خلال حديثها عن الطريق الي ايلات بأن الفيلم يعتبر أول فيلم يعبر عن الجيش المصري مصورًا عملية بحرية، حيث قد تم القيام بمقابلة مجموعة من أبطال العملية الحقيقية، وكذلك تم زيارة أماكن التصوير، وأوضحت أنه خلال أحداث الفيلم كان قد تم العمل على دمج ٣ عمليات معًا في عملية واحدة.

كما قد شرحت “إنعام محمد على” الطريقة التي تم من خلالها الاستعداد من أجل أعمال التصوير، حيث قد صاحب التصوير العديد من المواقف المختلفة، وأوضحت أن أول عرض خاص بهذا الفيلم كان في مهرجان القاهرة السينمائي، ثم تم عرضه بعد ذلك بدور العرض في ، وعدد 6 دول في نفس الوقت.

وفي سياق متصل قام الفنان الدكتور هاني كمال بتوجيه العديد من الرسائل للطلاب والطالبات، والتي قد جاء من بينها توضيح مدى أهمية قيام المرء بأداء عمل يفخر به، وبشكل خاص عندما قام بتجسيد شخصية أحد هؤلاء الأبطال، كما نصح الشباب بعدم الاستسلام والسعي وراء أهدافهم، وأنهم عماد هذا الوطن، وأن المستقبل يعتمد عليهم.

ومن الجدير بالذكر أن ندوة “من إيلات إلى نصر أكتوبر”، كانت قد شملت أيضًا وجود عرض لفيلم وثائقي يتحدث عن المدمرة إيلات، كما قد قام مجموعة من الطلاب والطالبات بإلقاء عدد من القصائد الوطنية المميزة والمؤثرة لحد كبير، وفي ختام فعاليات الندوة قام الأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس بتكريم مجموعة من أبطال العملية إيلات، وكذلك تم تكريم السادة الفنانين الحاضرين.

صور من فاعليات ندوة “من إيلات إلى نصر أكتوبر”

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم الإخباري ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم الإخباري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق