الاتصالات تُطَلِق إطاراً لتمكين المهارات الرقمية لرفع كفاءة العاملين

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، اليوم، إطار المهارات الرقمية، المبنى على إطار (SFIA) العالمى والمستخدم فى (26) ألف شركة ووجهة حكومية فى مختلف أنحاء العالم، لتسهيل عملية تطوير المهارات الرقمية وتوظيفها عبر تبنى لغة واحدة.

ويهدف الإطار، حسبما ذكرت وكالة الأنباء ، الذى أطلق بالشراكة مع وزارتى العمل والتنمية الاجتماعية، والتعليم، إلى خدمة عدد من الجهات، فى القطاعين العام والخاص، وجهات تدريبية وتعليمية، إلى جانب الأفراد، من خلال تنمية القدرات وتطوير رأس المال البشرى، وتوجيه الشركات والهيئات والجهات الحكومية نحو المهارات المستقبلية المعتمدة على الاتصالات وتقنية المعلومات ليتمكنوا جميعاً من التكيّف مع المتغيرات المتوقعة فى سوق العمل.

من جهته، أكد وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتنمية التقنية والقدرات الرقمية الدكتور أحمد بن حمدان الثنيان أن إطلاق إطار المهارات يأتى ضمن خطة عمل الوزارة الداعمة لتحقيق رؤية المملكة 2030 والهادفة إلى تمكين الشباب السعودى والشركات والمؤسسات والجهات الحكومية وتزويدهم بأدوات المستقبل التى تمكنهم من اغتنام الفرص العظيمة التى أفرزتها الثورة الصناعية الرابعة، إضافةً إلى صناعة أجيال وطنية قادرة على مواكبة متطلبات سوق العمل العالمي، مبيناً بأن الإطار سيكون له إسهامه على النهضة الرقمية والصناعية والاقتصادية والاجتماعية الشاملة التى تشهدها المملكة إذ سيكون له أثره المباشر على أداء الشركات والجهات الحكومية المستفيدة، مشيراً إلى أنه سيعزز بذلك من مكانة المملكة وتميزها.

يشار إلى أن إطار Skills Framework for the Information Age (SFIA) وهى اختصار لـ "المهارات التى يحتاج إليها المحترفون فى الأدوار التى تشمل المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات"، والذى يٌعدُ مرجعاً عملياً للأفراد الذين يديرون أو يعملون بأدوار تتعلق بنظم المعلومات، ويوفر البرنامج نموذج مرجعى مشترك فى إطار عمل ثنائى الأبعاد يتكون من المهارات على محور واحد وسبعة مستويات من المسؤولية على المحور الأخر، إضافةً إلى أنه يصف المهارات الاحترافية على مستويات متعددة من الكفاءة، كما يصف المستويات العامة للمسؤولية، فيما يخص الاستقلالية والتأثير والتعقيد ومهارات العمل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق