باحث سياسي يكشف لــ “” أهداف ثورة 14 أكتوبر اليمنية

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح


قال الباحث في علم الاجتماع السياسي اليمني الدكتور محمود البكاري، تعد ثورة الرابع عشر من أكتوبر 1963 امتدادا طبيعيا وعضويا لثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962، وللتدليل على واحدية وحتميه الثوره اليمنيه كتجسيدا لواحديه الشعب اليمني.
وكشف في تصريحات خاصة لــ ""، يمكن القول إن ثوره اكتوبر ليس لها أهداف وانما أهدافها هي أهداف الثورة الأم سبتمبر وهذه الأهداف السبتمبريه والاكتوبريه تشكل منظومه متكامله غير قابله للانتقاء والتجزئة وهي بمثابه برنامج عمل سياسي عكس مدى الوعي السياسي لدى قادة ورواد الثورة الاوائل ، حيث أن كل هدف يمثل سببا ونتيجه للهدف الآخر فالتحرر من الاستبداد الذي كان جاثما في الشطر الشمالي كاستعمار داخلي لا يتحقق إلا بالتحرر من الاستعمار البريطاني كاستعمار خارجي ولذلك تم البدء بالتحرر من الاستبداد الداخلي ليتم بعد ذلك التفرغ للتحرر والتخلص من الاستعمار البريطاني باعتباره من اقوى دوله استعمارية وامبراطوريه لا تغيب عنها الشمس وهذا يستوجب تهييه الظروف لمواجهته حيث كان يوجد في الشطر الشمالي وفي أول حكومه لشئون الجنوب.
وأضاف لقد مثلت تعز منطلق الثوار ومركز الدعم والإسناد لثوره اكتوبر ولايزال هناك الكثير ممن اشتركوا في العمل الثوري الاكتوبري على قيد الحياه ولأن المواجهه مع الاستعمار البريطاني ليس بالأمر السهل ولذلك فقد استمرت الثوره لسنوات حتى تحقق الاستقلال الوطني في الشطر الجنوبي عام 67 في الثلاثين من نوفمبر والذي أصبح يمثل يوما وطنيا توج به النظال الثوري اليمني والذي ابتدأ من عام 1948للى 1955الى 1961الي 1962الى 1963الي 1967 ، ولذلك فإن الحديث عن وجود بعض الثغرات أو النواقص في تحقيق أهداف الثوره لا ينفي حقيقة وجودها وتحقيق ما أمكن من أهدافها وانما هو من قبيل الرغبه الجاده في تحقيق المزيد والمزيد من النجاحات والانجازات التنمويه على كافه الأصعدة السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية للشعب اليمني كحقيقة تاريخية لايمكن نكرانها أو تجاوزها أو القفز عليها لتحقيق مآرب خاصه وضيقه.
وأشار أن مقياس عظمة الثوره وديمومتها هو بمقدار ما تحظى به من رضى شعبي وهذا ما هو متحقق للثوره اليمنيه سبتمبر وأكتوبر وبالتالي ، فإن الوفاء للثوار الأماجد هو بالسير على نهجهم واقتفاء اثرهم وإذا كان البعض يعتقد أن ما يمر به اليمن من أحداث كفيله بطمس حقيقه الثوره اليمنيه فهو واهم فهذه الأحداث زادت من الوهج الثوري لدي الشعب اليمني وبصوره عارمه ولذلك تقول لمن يحاول أن يعبث بتاريخنا السياسي وذاكرتنا الوطنيه ونظالات رجال الثوره والجمهورية والوحده كما قال الشاعر
ليس منا أبداً من فرقا
ليس منا ابدا من مزقا
ليس منا ابدا من يسكب النار في أزهارنا كي تحرقا.

المصدر الفجر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق