الكويت تفوز بعضوية لجنة حقوق الانسان العربية بعد حصولھا على أعلى الأصوات

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

فازت الكویت الیوم الخمیس بعضویة لجنة حقوق الانسان العربیة (لجنة المیثاق) بعد حصولھا على المركز الأول وأعلى الأصوات "11 صوتا من أصل 15 للدول الموقعة على المیثاق العربى لحقوق الانسان"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية.

جاء ذلك خلال انتخابات أجرتھا لجنة حقوق الانسان العربیة (لجنة المیثاق) بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربیة بالقاھرة الیوم الخمیس.

وقال مساعد وزیر الخارجیة الكویتى لشؤون حقوق الانسان الوزیر مفوض طلال المطیرى فى تصریح لوكالة الانباء الكویتیة (كونا) ان المنافسة جرت على ثلاثة مقاعد خلال الانتخابات.

وأوضح المطیرى ان مرشح الكویت محمد الضاحى فاز بالمركز الاول للفترة المقبلة "وذلك فى سیاق الجھود التى تبذلھا الكویت فى مجال تعزیز وحمایة حقوق الانسان على المستویات الوطنیة والاقلیمیة والدولیة".

ولفت فى ھذا الاطار الى مواقف الكویت الواضحة والداعمة لتعزیز العمل العربى المشترك وتطلعھا الى تعزیز عمل لجنة المیثاق العربى خلال ترؤسھا لھا فى المرحلة المقبلة.

واضاف المطیرى ان "حصول الكویت على المركز الاول جاء تقدیرا لدورھا فى تعزیز العمل العربي" مبینا أن اعادة انتخاب مرشح الكویت الذى كان یرأس اللجنة خلال الفترة الماضیة وحصولھ على اعلى الاصوات جاء "تقدیرا لدور الكویت فى نشر ثقافة وحمایة حقوق الانسان باعتبارھا الرئیس الحالي للجنة حقوق الانسان العربیة.

وترأس مساعد وزیر الخارجیة لشؤون حقوق الانسان وفد الكویت خلال اجتماع الدول الاطراف فى لجنة المیثاق العربى لحقوق الانسان والتى تم خلالھا انتخاب مرشح الكویت لعضویة لجنة حقوق الانسان العربیة (لجنة المیثاق(.

ویتم انتخاب أعضاء (لجنة حقوق الانسان العربیة) المرشحین من دولھم من قبل الدول الاطراف فى المیثاق وتضم الدول الموقعة على المیثاق العربي لحقوق الانسان الذى اقرتھ القمة العربیة فى تونس 2004.

ووقعت الكویت على المیثاق العربى لحقوق الانسان عام 2013 وقدمت تقریرھا الاول حول حقوق الانسان عام 2017 ومن المقرر أن تقدم تقریرھا الثانى بشأن مدى التزامھا ببنود ھذا المیثاق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق