رئيس لبنان: لن نتعرض لانهيار مالى واقتصادى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أكد الرئيس اللبنانى ميشال عون، أن بلاده لن تتعرض لانهيار مالى واقتصادى كما يتخوف البعض، وأنه لن يسمح مطلقا بحدوث مثل هذا الأمر، مشددا على أن الوضع "تحت السيطرة"، داعيا اللبنانيين إلى عدم الخوف والذعر وتجنب الانجراف خلف موجة التهويل والشائعات.

 

وأشار عون، فى حديث لصحيفة (الجمهورية) اللبنانية فى عددها الصادر اليوم الأربعاء، إلى أن المعنيين بالملف المالى والنقدى فى البلاد، أكدوا له أن الأمور الأساسية متوافرة وثابتة، غير أنهم اشتكوا من تداعيات التشويش والضغط المتأتيان من بعض الإعلام والسياسيين.

 

وقال عون، إن هناك جهات سياسية وإعلامية تُضخّم الأزمة المالية والاقتصادية الصعبة التى يشهدها لبنان، وتستثمر فيها لحسابات خاصة ضيقة"، معربا عن قناعته من إمكانية الخروج من الأزمة ولو بشكل متدرج.

 

واعتبر الرئيس اللبنانى، أنه يتعرض لـ "استهداف منهجي" بتحريض من جهات فى الخارج واستجابة فى الداخل، مشيرا إلى أن فى حوزته مؤشرات مُقنعة ومتينة تفيد أن جانبا من التظاهرات والاحتجاجات الأخيرة التى شهدها الشارع اللبناني، لم يكن بريئا، وأن هناك من تولى توجيهها وتوظيفها سياسيا، وأن التحقيقات أظهرت أن أرقاما هاتفية خارجية عابرة للحدود تواصلت مع البعض فى الداخل خلال التحركات الأخيرة.

 

وأضاف أن الحكومة ورئيسها سعد الحريرى، مستهدفان أيضا، مستشهدا على صحة هذا القول، بوجود وصفها بـ "المشبوهة" حول ضرورة استقالة الحكومة ووجود تصويب على شخص الحريري.

 

وأعرب عن امتعاضه مما سماه بـ"إغفال بعض الأجهزة الأمنية والقضائية" ملاحقة المسيئين إليه بوصفه رئيس الجمهورية، مشيرا إلى أن قادة الأجهزة يعرفون أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة، أى رئيسهم، وأنه لا يجوز أن يغضوا الطرف عمن وجه الإهانات والإساءات إلى موقع الرئاسة، وضرورة القوانين فى هذا المجال وضبط من يخالفها، وإلا فإن البديل هو تعميم الانفلات والفوضى. على حد تعبيره.

 

وشدد الرئيس اللبنانى على أنه يحترم حق التظاهر باعتباره أحد الحقوق المقدسة، مضيفا: ".. غير أن احترام هذا الحق لا يعنى السماح باستباحة مقام رئاسة الجمهورية، فالمخربون يتسللون إلى صفوف المتظاهرين الشرفاء، ويتسترون خلفهم لافتعال الشغب وإطلاق الهتافات المشينة فى سياق استهداف سياسى يتجاوز سقف المطالب".

 

واعتبر الرئيس اللبنانى أن التظاهر فى هذه المرحلة التى تمر بها البلاد، غير مفيد، باعتبار أن الدولة منكبة على معالجة ما يشكو منه المواطنون من جهة، ولكى لا يتسلل "أصحاب الأجندات المشبوهة داخليا وخارجيا إلى الشارع لاستغلال المطالب من جهة ثانية". على حد تعبيره.

 

وأكد عون أن الأمريكى متوافر فى البلاد، وأنه بالرغم من ذلك فإنه ينبغى التشجيع على التداول بالعملة الوطنية (الليرة) فى كل النواحي، وأن يكون استخدامها إلزاميا وفق قانون النقد والتسليف.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق