رغم نفيها.. أدلة دامغة تؤكد تورط إيران في استهداف المنشآت النفطية (تقرير)

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

لا تزال إيران تتمسك بالنفي التام، فيما يتعلق بضلوعها في استهداف المنشآت النفطية ، حيث أكد التلفزيون الرسمي لها، اليوم الاثنين، نفيه التام، مشدداً أن طهران لم يكن لها أي دور في الهجمات على منشآت شركة أرامكو التابعة للمملكة العربية السعودية.
دلائل تورط
عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي، استنكر هذه الاتهامات، واعتبرها غير مقبولة وبلا أساس على الإطلاق، بينما تشير الكثير من الدلائل على تورط إيران في تلك العمليات الإرهابية التخريبية، ترصدهم "" خلال السطور التالية.
الهجمات لم تأت من اليمن
صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية تحدثت عن أول الأدلة على تورط إيران في تلك الهجمات، حيث أكدت الصحيفة الأمريكية نقلاً عن مسؤولين، قالت إنهم يشككون في مزاعم الحوثيين حول استهدافهم منشآت "أرامكو"، مشيرين إلى أن الاعتداء تم من العراق أو إيران التي تدعم مجموعة من المليشيات في العراق.
ومن بين ما أكد على هذا الرأي، الخارجية الأمريكي مايك بومبيو؛ الذي أكد في في تغريدة له قائلا: "لا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن"، واتهم طهران بشن هجوم غير مسبوق على إمدادات الطاقة في العالم".
تاريخ الطائرات المسيرة
وبعيداً عن الرواية الأمريكية التي تكذب الحوثيين، إلا أن تبني جماعة الحوثي للعملية رسمياً، يلفت الأنظار كثيرا، ويشير إلى دليل آخر يضع إيران في مرمي الاتهامات، ويجعلها المسؤول الأول عن تلك الهجمات، إذا نظرنا إلى تاريخ الطائرات المسيرة التي تستخدمها الجماعة اليمنية التابعة لإيران.
إيران تقف في الخلف
في تقرير لـ "الحرة" الأمريكية أشار إلى أن مركز القدس للشؤون العامة للدراسات الأمنية، يؤكد أن إيران تقف خلف هذا النوع من الطائرات المسيرة التي يستخدمها الحوثي، مشيرا إلى أن فريق خبراء تابع للأمم المتحدة قدم تقريراً مفصلا لليمن عن النماذج السابقة لطائرات بدون طيار التي يستخدمها الحوثيون، مثل "قاصف 1"، بالإضافة إلى مجموعة القذائف والصواريخ التي تستخدمها الجماعة المدعومة من طهران.
الأصل إيران
وأوضح خبراء المركز أن أصل صناعة هذه الأسلحة هي إيران، لأنها تشبه تماماً النماذج الإيرانية التي لديهم، مشيرين إلى أن الحوثيون كاذبون في ادعاءاتهم بتصنيع تلك الطائرات المسيرة في اليمن.
اليمن حقل تجارب لإيران
وفي ذات السياق أكد ويم زويجننبيرغ، خبير الطائرات بدون طيار في مؤسسة PAX الهولندية لدراسات السلام في تصريحات لموقع "PRI"، أن سبب انتشار الطائرات بدون طيار في اليمن، هو سعرها الرخيص، فضلاً عن اعتبار إيران لليمن "حقل تجارب لاختبار أسلحتها".
تشبه طائرات أبابيل الإيرانية
كما أكد الخبراء أن طائرات الحوثيين المسيرة التي تقصف المملكة، تشيه طائرات "أبابيل" الإيرانية المسيرة، من حيث التصميم والقدرات الهجومية، وغير ذلك وهي التي تصنع من قِبل الشركة الإيرانية لصناعة الطائرات (HESA).
هجوم سابق
في هجوم سابق تعرضت له منشآت نفطية في السعودية، وتحديداً في 14 مايو الماضي، أثبت كذلك تورط إيران بحسب الرواية الأمريكية، حينما عقبت على هذا الحادث آنذاك، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" كذلك، التي أكدت أن الاعتداء على المنشآت السعودية في تلك المرة، انطلق من العراق أيضاً.
وأضافت الصحيفة أن مسؤولون أمريكيون، أكدوا أن الهجوم الذي شنته طائرة دون طيار في 14 مايو الماضي على خط أنابيب في المملكة العربية السعودية انطلق من العراق، وليس من اليمن، وحث حينها وزير الخارجية الأمريكي، رئيس وزراء العراق، على احتواء التهديد الذي تشكله القوات المدعومة من إيران في البلاد.
التحقيقات تشير لإيران
وفي ذات السياق أكد العقيد تركي المالكي، المتحدث العسكري السعودي، أنّ التحقيقات الأولية تظهر استخدام أسلحة إيرانية في الهجوم الأخير على منشآت النفط لأرامكو، مشيرا إلى أن الضربات في الصباح الباكر يوم السبت لم يتم إطلاقها من اليمن، كما ادعى المتمردون الحوثيون المتحالفون مع إيران.
أصداء الحادث
وتسبب الحادث في أصداء عديدة حول العالم، من بينهم تعليق نائب في حزب المستشارة أنجيلا ميركل، الذي أكد أنه يجب على ألمانيا أن تعيد النظر في الحظر المفروض على تصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية في أعقاب الهجوم على مواقع النفط السعودية.
كما أوضح خبير اقتصادي بارز في النرويج، إنّ الهجوم على مواقع النفط الرئيسية في المملكة العربية السعودية قد يطلق سلسلة من الأحداث التي من شأنها أن تضرب الاقتصاد النرويجي بشدة.
إصرار على الإرهاب
وفيما يبدو أن جماعة الحوثيين التابعة لإيران عازمة على تكرار الهجوم في المستقبل، وهو ما يظهر من تصريحات الناطق باسم الجماعة العميد يحيى سريع، الذي حذّر الشركات والأجانب من الاقتراب من المنشآت النفطية السعودية، التي تم استهدافها ، معتبرا أنها لا تزال هدفا.
وأضاف سريع في تغريدة عبر "تويتر" إنً"عملية توازن الردع الثانية التي استهدفت مصفاتي "بقيق" و"خريص"، تم تنفيذها بعدد من أنواع الطائرات التي تعمل بمحركات مختلفة وجديدة، ما بين عادي ونفاث".
نتائج الحادث
وترى "وول ستريت جورنال" أن تورط طهران في الهجوم مباشرة، سيشكل ذلك تحدياً جديداً للأمن القومي للولايات المتحدة والرئيس ترامب، الذي يمكن الضغط عليه للرد بضرب إيران.
كما تتوقع الصحيفة أن سيؤدي أيضاً إلى نكسة أخرى للمحاولات الأمريكية لفتح محادثات مباشرة سواء مع زعماء الحوثيين لإنهاء الحرب في اليمن، أو مع القيادة الإيرانية لتخفيف التوتر بين طهران وواشنطن.

المصدر الفجر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق