النفط يهبط بعد تقرير عن دراسة ترامب تخفيف العقوبات على طهران

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

هبطت اليوم الأربعاء، أسعار النفط بأكثر من 3%، وذلك بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه يدرس تخفيف العقوبات على إيران، وهو ما قد يزيد المعروض العالمي من الخام في وقت يستمر فيه القلق على الطلب العالمي على الطاقة.
وفي تقرير لبلومبرغ، أشار متعاملون في الأسواق إلى إن ترامب ناقش تخفيف العقوبات على إيران للمساعدة في ضمان اجتماع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني في وقت لاحق هذا الشهر.
وأكد التقرير الذي نسبته الوكالة إلى مصادر لم تذكرها، إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الذي أقاله ترامب، عارض مثل هذه الخطوة.
ووفقاً للتقرير أغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط منخفضةً 1.65 دولار، أو 2.9%، عند 55.75 دولار للبرميل بعد أن سجلت أثناء الجلسة مستوى أكثر انخفاضاً عند 55.61 دولاراً.
وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 1.57 دولار، أو 2.5%، لتبلغ عند التسوية 60.81 دولاراً، للبرميل بعد أن سجلت أدنى مستوى لها في الجلسة بـ 60.52 دولاراً.
وأزال رحيل بولتون من إدارة ترامب واحداً من أقوى المدافعين عن التشدد مع إيران. وقال محللون إنه يشير إلى احتمال عودة النفط الإيراني إلى السوق، ربما بحلول نهاية العام.
وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية، إن روحاني أبلغ نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في محادثة هاتفية الأربعاء، أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة طالما استمرت العقوبات الأمريكية على طهرا.
ترامب يقترح تخفيف العقوبات على إيران
تفصيلاً، لما تم الإشارة إلية بداية الموضوع، بشأن تخفيف العقوبات على إيران، كشفت شبكة "بلومبيرغ" الأميركية، نقلًا عن ثلاثة مصادر مطّلعة على القضية، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ناقش تخفيف العقوبات على إيران للمساعدة في تأمين لقاء مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد يعقد في وقت لاحق من هذا الشهر، وهو ما أثار حفيظة مستشار الأمن القومي المقال، جون بولتون.
وذكرت الشبكة أنه حينما طرح ترامب الفكرة في اجتماع عقد داخل المكتب البيضاوي يوم الإثنين الماضي، أيّده الخزانة، ستيفان منوتشين، على اعتباره أنه سيكون وسيلة لإعادة التفاوض مع إيران، وفي وقت لاحق من ذلك اليوم تحديدا، قرر ترامب إزاحة بولتون، قبل أن يعلن ذلك النبأ في اليوم التالي.
ووفقًا لمصادر الشبكة، فقد بدأ البيت الأبيض الاستعدادات للقاء ترامب وروحاني هذا الشهر في نيويورك على هامش الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، رغم أنّه ليس من الواضح حتى اللحظة ما إذا كانت إيران ستقبل بحدوث ذلك اللقاء في حال استمرار العقوبات عليها.
وسيكون أحد سيناريوهات ذلك اللقاء المرتقب، وفق مصدرين مطّلعين، هو أن ينضم ترامب إلى اجتماع بين روحاني والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي لعب دور الوسيط في طرح فكرة عقد هذا الاجتماع خلال قمة مجموعة السبع التي عقدت في بيارتيس الفرنسية خلال شهر أغسطس/ آب الماضي.
وتعقّب الصحيفة على ذلك بالقول إن مغادرة بولتون ترفع بالفعل من احتمالات انعقاد لقاء روحاني وترامب، مشيرة في هذا السياق إلى النهج المتشدد الذي كان يتبناه مستشار الأمن القومي السابق حيال طهران، إذ لم يتردد في الدعوة إلى توجيه "ضربات وقائية" لإيران بهدف تدمير برنامجها النووي.
وكان ترامب قد طلب من بولتون، أمس، الاستقالة من منصبه، قائلًا في تغريدة على "تويتر": "أبلغت جون بولتون الليلة الماضية بأنه لم تعد ثمة حاجة لخدماته في البيت الأبيض. اختلفت بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثل آخرين في الإدارة".
كذلك أكّد كل من وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، ووزير الخارجية، مايك بومبيو، الذي كان بجانب الأول في البيت الأبيض، إمكانية عقد لقاء بين ترامب وروحاني على هامش الدورة السنوية للجمعية العامة، "دون شروط مسبقة".

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق