أخبار عاجلة
١٠ أعراض تكشف عن الإصابة بمرض السكر -

تحقيق الجنائية الدولية في جرائم إسرائيل يربك حسابات بايدن.. كيف ستنقذ واشنطن تل أبيب؟

تحقيق الجنائية الدولية في جرائم إسرائيل يربك حسابات بايدن.. كيف ستنقذ واشنطن تل أبيب؟
تحقيق الجنائية الدولية في جرائم إسرائيل يربك حسابات بايدن.. كيف ستنقذ واشنطن تل أبيب؟

ذكر موقع "أكسيوس" الأمريكي في تقرير له أن قرار لجنة المحكمة الجنائية الدولية بإفساح الطريق أمام تحقيق في جرائم حرب ضد إسرائيل، أجبر إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على الخوض في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في وقت أبكر بكثير مما كان متوقعا.

أثار حكم المحكمة الجنائية الدولية غضب حكومة الاحتلال الإسرائيلي - وأكد أيضًا اعتمادها على إدارة بايدن، كما قال مسؤولون إسرائيليون كبار. بعد الإعلان عن القرار يوم الجمعة، فتحت إسرائيل على الفور مشاورات عاجلة مع المسؤولين الأمريكيين.

يوم الاثنين، التقى القائم بالأعمال الأمريكي في تل أبيب بوزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكنازي لبحث الأمر.

بعد ساعات، تحدث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلنكين مع أشكنازي وطمأنه بأن الولايات المتحدة ستساعد إسرائيل في معارضة حكم المحكمة الجنائية الدولية، بحسب مسؤولين اسرائيليين.

على عكس إدارتي أوباما وترامب، لا ترى إدارة بايدن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني كأولوية في السياسة الخارجية ولديها توقعات قليلة بإحراز تقدم. بينما تركز خارجيًا بشدة على الملف الإيراني وطريقة العودة للاتفاق النووي، وهو الأمر الذي تعارضه إسرائيل.

على قناة "سي إن إن" يوم الاثنين، لخص بلينكين النهج الأولي لإدارة بايدن تجاه القضية بأنه "لا ضرر ولا ضرار" - لضمان عدم اتخاذ أي من الطرفين خطوات أحادية الجانب من شأنها أن تزيد من عرقلة الطريق نحو السلام.

لا يعتقد بايدن أن هناك فرصة واقعية لاستئناف المفاوضات بين الطرفين في أي وقت قريب، وبالتالي لا يخطط لتعيين مبعوث خاص لعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

لكن بعد ثلاثة أسابيع فقط من ولاية بايدن، يحذر المسؤولون الإسرائيليون من أزمة عميقة في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية إذا ما تولى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم الحرب، الذي طلبته الحكومة الفلسطينية في البداية.

وأضاف الموقع أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بحاجة ماسة الآن إلى دعم بايدن في قضية ذات أهمية بالغة لإسرائيل. وقد عارضت وزارة الخارجية بالفعل قرار المحكمة الجنائية الدولية بأن لديها اختصاصًا للتحقيق في الأمر.

وتأمل حكومة الاحتلال الإسرائيلي الآن أن تضغط إدارة بايدن على الدول الأعضاء في المحكمة والمدعي العام لعدم متابعة التحقيق.

قد يمنح هذا الاعتماد الإسرائيلي الولايات المتحدة نفوذًا عندما تسعى إلى ردع الحكومة الإسرائيلية عن اتخاذ خطوات استفزازية مثل المزيد من بناء المستوطنات، أو قد تحصل على موافقة إسرائيلية لإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس.

لكن حكم المحكمة الجنائية الدولية قد يعقد أيضًا جهود إدارة بايدن لتجديد العلاقات مع الفلسطينيين - على وجه الخصوص، خطة إعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، الذي أغلقته إدارة ترامب في عام 2018.

يتطلب قانون أمريكي حالي من وزير الخارجية أن يشهد للكونجرس بأن السلطة الفلسطينية لا تتخذ إجراءً ضد إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية حتى يُسمح لمنظمة التحرير الفلسطينية أن يكون لها مكتب في واشنطن.

ورحب القادة الفلسطينيون بحكم المحكمة الجنائية الدولية ودعوا إلى إجراء تحقيق في أقرب وقت ممكن. ليس من الواضح ما إذا كانت إدارة بايدن قد أجرت أي محادثات مع المسؤولين الفلسطينيين بشأن هذه القضية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى إيطاليا تستعد لتوجيه اتهامات إلى المتطوعين في مجال إنقاذ المهاجرين