البطريرك المارونى: تعطيل الحلول الداخلية يستدعى تدخلا أمميا لإنقاذ لبنان

البطريرك المارونى: تعطيل الحلول الداخلية يستدعى تدخلا أمميا لإنقاذ لبنان
البطريرك المارونى: تعطيل الحلول الداخلية يستدعى تدخلا أمميا لإنقاذ لبنان

قال البطريرك المارونى الكاردينال مار بشاره بطرس الراعى، إن الشعب اللبنانى يعاني من تداعيات الأزمات الاقتصادية والسياسية، في حين يتنافس المسئولون على تعطيل الحلول الداخلية للأزمات، على نحو يستدعي تدخل الأمم المتحدة لتقديم المساعدة على إنقاذ لبنان من خلال انعقاد مؤتمر دولي يرسخ وجود الدولة اللبنانية ويمنع سقوطها.

وأضاف بطريرك الموارنة، في كلمة اليوم الثلاثاء، أن جميع الشعوب التي مرت بما يمر به لبنان حاليا، توجهت إلى الأمم المتحدة، باعتبار أن المنظمة الأممية ليست فريقا دوليا أو إقليميا أو طائفيا أو حزبيا ليكون اللجوء إليها لمصلحة فريق دون آخر، وإنما بوصفها منظمة مسئولة عن مصير كل دولة عضو فيها، وتقع عليها مسئولية مساعدتها في الأزمات المصيرية.


وتابع قائلا: "لبنان يحتاج اليوم إلى دور دولي حازم وصارم يطبق القرارات الدولية السابقة من دون استثناء واجتزاء، حتى لو استدعى الأمر إصدار قرارات جديدة، فجميع اللبنانيين بحاجة إلى إنقاذ، وكلنا في محنة أمام الواقع المأزوم، وكلما أسرعنا في هذا المسار كلما جاء الحل في إطار وحدة لبنان وشراكته السامية، وكلما تأخرنا تاه الحل في غياهب العنف والانقسام من دون رادع وكابح وما من منتصر".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.