أخبار عاجلة
اختبار جديد يحدد سلالة فيروس كورونا.. تفاصيل -
الجمهور يطارد ميريهان حسين.. لهذا السبب -
لقاح "سينوفاك" يصل الفلبين نهاية الشهر الجاري -

تقرير سري عن أخطر سرقة في العالم حدثت لأجل سلاح نووي

تقرير سري عن أخطر سرقة في العالم حدثت لأجل سلاح نووي
تقرير سري عن أخطر سرقة في العالم حدثت لأجل سلاح نووي

ذكر تقرير سري للأمم المتحدة أن قراصنة كوريين شماليين سرقوا أكثر من 300 مليون دولار لدفع ثمن أسلحة نووية، وذلك خلال  عام .

وقال التقرير إن السرقة جاءت لغرض تمويل برامج البلاد النووية والصاروخية الباليستية ، وذلك في  انتهاك واضح للقانون الدولي، وفق ما أوردت (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية.

واتهمت الوثيقة نظام الزعيم كيم جونج أون بإجراء "عمليات ضد المؤسسات المالية ومراكز الصرافة الافتراضية" لدفع ثمن الأسلحة والحفاظ على اقتصاد كوريا الشمالية المتعثر واقفا على قدميه.

 

زعمت دولة واحدة لم تذكر اسمها وعضو في الأمم المتحدة أن المتسللين سرقوا أصولًا افتراضية بقيمة 316.4 مليون دولار بين عامي 2019 ونوفمبر 2020 ، وفقًا للوثيقة.

وزعم التقرير أيضا أن كوريا الشمالية "أنتجت مواد انشطارية ، وحافظت على منشآت نووية ، وطوّرت بنيتها التحتية للصواريخ الباليستية" بينما تواصل "السعي للحصول على مواد وتكنولوجيا لهذه البرامج من الخارج".

سعت كوريا الشمالية منذ سنوات إلى تطوير أسلحة نووية وصواريخ متطورة لإقرانها بها ، على الرغم من تكلفتها الباهظة وحقيقة أن مثل هذا السعي قد حوّل البلاد إلى دولة منبوذة دوليًا، ومنعتها الأمم المتحدة من إجراء أي نشاط اقتصادي تقريبًا مع دول أخرى.

وقال محققو الأمم المتحدة إن دولة لم يذكر اسمها قيمت أنه من "المحتمل للغاية" أن تقوم كوريا الشمالية بتركيب جهاز نووي على صاروخ باليستي من أي مدى ، لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت هذه الصواريخ ستنجح في دخول الغلاف الجوي لدول أخرى بدرجة متفوقة.

أعد التقرير لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة بشأن كوريا الشمالية ، وهي لجنة مكلفة بمراقبة إنفاذ فعالية العقوبات المفروضة على نظام كيم.

وحصلت شبكة سي إن إن على تفاصيل من التقرير ، الذي يعتبر سريًا، من خلال مصدر دبلوماسي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، والذي شارك أجزاء من الوثيقة بشرط عدم الكشف عن هويته. 

يتألف تقرير اللجنة من معلومات وردت من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ، ووكالات الاستخبارات ، ووسائل الإعلام وأولئك الذين يفرون من البلاد - وليس كوريا الشمالية نفسها. 

يتم إصدار هذه التقارير عادةً كل ستة أشهر ، واحد في أوائل الخريف والآخر في أوائل الربيع.

من غير الواضح متى سيتم إصدار هذا التقرير، وأثارت تسريبات سابقة غضب الصين وروسيا ، وكلاهما عضوان في مجلس الأمن الدولي ، وأدى بهما الأمر إلى مواجهات دبلوماسية.

في اجتماع سياسي مهم الشهر الماضي ، قال كيم، إن كوريا الشمالية ستعمل على تطوير أسلحة جديدة ومتقدمة لبرامجها النووية والصاروخية، مثل الأسلحة النووية التكتيكية والرؤوس الحربية المتقدمة المصممة لاختراق أنظمة الدفاع الصاروخي لردع الولايات المتحدة .

حاول ترامب إقناع كيم بالتخلي عن سعيه للحصول على أسلحة نووية من خلال دبلوماسية رفيعة المستوى ، وراهن على أن مهاراته التفاوضية يمكن أن تساعده في تحقيق شيء من حيث فشل الرؤساء السابقون. 

أصبح ترامب أول رئيس أمريكي في منصبه يلتقي بزعيم كوري شمالي في عام 2018 ثم قابله مرتين أخريين ، لكنه فشل في إقناع الديكتاتور الكوري الشمالي الشاب بالتوقف عن السعي للحصول على أسلحة نووية.

من غير الواضح كيف سيتحرك الرئيس الأمريكي جو بايدن، على الرغم من أن مساعديه أوضحوا أن كوريا الجنوبية واليابان ستشاركان بشكل كبير  في التحرك المقبل.

 قال جيك سوليفان ، مستشار الأمن القومي لبايدن ، الأسبوع الماضي إن الإدارة تجري مراجعة للسياسة وأنه لن "يستبق تلك المراجعة" علنًا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق أسترازينيكا تطمئن ضحايا كورونا: لقاحنا واعد ضد الحالات الحرجة
التالى اتحاد الشغل التونسي: إضراب صفاقس ما زال قائما