تحسن المزاج وتعالج التوحد.. فوائد غير متوقعة لسماع الموسيقى

دليل البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يمكن لسماع أغنية معينة أن تعيد ذكريات خاصه او تجعلك تشعر بالسعادة والهدوء، حيث يولد الأطفال مع القدرة على معرفة الفرق بين الموسيقى والضوضاء، وفقا لما جاء في موقع “get healthy stay healthy”، فإن الموسيقى لها العديد من الفوائد غير المتوقعة.

وتمتلك أدمغتنا بالفعل مسارات مختلفة لمعالجة الألحان الموسيقية، بحيث ينتج عن سماع الموسيقى أن تزيد من معدل ضربات القلب والتنفس وضغط الدم، إذ أظهرت الدراسات أنه عندما تسمع الموسيقى حسب رغبتك، فإن الدماغ ينشر فعليًا مادة كيميائية تسمى الدوبامين لها آثار إيجابية على الحالة المزاجية.

ويمكن أن تجعلنا الموسيقى نشعر بمشاعر قوية ، مثل الفرح أو الحزن أو الخوف.

١- يحسن المزاج:

تشير الدراسات إلى أن الاستماع إلى الموسيقى يساعد على تنظيم العواطف ، ويخلق السعادة والاسترخاء في الحياة اليومية.

٢- يقلل من التوتر:

تبين أن الاستماع إلى الموسيقى يقلل من التوتر والقلق لدى الأشخاص الأصحاء والأشخاص الذين يخضعون للإجراءات الطبية (مثل الجراحة العامة  أو جراحة الأسنان ، تنظير القولون)، في الدراسات التي أجريت على الأشخاص المصابين بالسرطان ، قلل الاستماع إلى الموسيقى من شعورهم بالقلق.

٣- تعزز التحفيز العقلي والبدني:

تزيد من الأداء الكلي. وتحسن الذاكرة. حيث أظهرت الأبحاث أن العناصر المتكررة للإيقاع واللحن تساعد أدمغتنا على تكوين أنماط تعزز الذاكرة. في دراسة أجريت على الناجين من السكتة الدماغية قد ساعدهم الاستماع إلى الموسيقى في تعزيز الذاكرة اللفظية وأقل تشويش واهتمام أكثر تركيزًا.

٤- تخفيف الألم:

وأكدت  الدراسات التي أجريت على المرضى الذين تعافوا من الجراحة ، بانهم حينما استمعوا إلى الموسيقى قبل أو أثناء أو بعد الجراحة أشعروا بألم أقل ورضا أكثر مقارنةً بالمرضى الذين لم يستمعوا إلى الموسيقى كجزء من رعايتهم.

٥- يوفر الراحة:

كما تم استخدام العلاج بالموسيقى للمساعدة في تعزيز التواصل والتعامل والتعبير عن المشاعر مثل الخوف والوحدة والغضب لدى المرضى الذين يعانون من مرض خطير.

٦- تحسين الإدراك:

ويمكن ان يساعد الاستماع إلى الموسيقى أيضًا الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر في تذكر الذكريات المفقودة على حد سواء وحتى المساعدة في الحفاظ على بعض القدرات العقلية. 

٧- يساعد الأطفال الذين يعانون من اضطراب التوحد:

أظهرت دراسات ان الأطفال الذين يعانون من اضطراب التوحد والذين تلقوا العلاج بالموسيقى تحسنًا في الاستجابات الاجتماعية ومهارات الاتصال والانتباه .

٨-  تساهم في تحسين شهية الأطفال الرضع:

قد تؤثر الموسيقى  على سلوكيات التغذية  عند الاطفال الرضع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة دليل البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من دليل البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق