بطرس الراعي: اللبنانيون يعانون العذابات والدولة مشغولة بأمور صغيرة

بطرس الراعي: اللبنانيون يعانون العذابات والدولة مشغولة بأمور صغيرة
بطرس الراعي: اللبنانيون يعانون العذابات والدولة مشغولة بأمور صغيرة

قال البطريرك الماروني، الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، إن لبنان بحاجة إلى دور دولي حازم، داعيا جميع القوى المؤمنة التعاون في ما بينها من أجل وضع لبنان المعرّض لفقدان هويته في مسار النهوض وذلك وفقا لصحيفة النهار اللبنانية.

وقال الراعي خلال قداس عيد مار مارون، أن :"اللبنانيون يعانون العذابات والدولة مشغولة بأمور صغيرة والمسؤولون يتنافسون في تعطيل الحلول الداخلية ما يدفعنا إلى التطلع إلى منظمة الأمم المتحدة لإنقاذ لبنان".

وكان البطريرك الماروني، الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قال فى وقت سابق إن الوضع في لبنان بلغ مرحلة خطيرة جراء تفاقم الأزمات المالية والاقتصادية، محذّرا من أن الشعب اللبناني سينتفض من جديد في الشارع للمطالبة بحقوقه ومحاسبة المسئولين عن الوضع المتردي الذي تشهده البلاد حاليا.

وأشار بطريرك الموارنة إلى أنه لا يجوز لأي مسئول أن يتهرب من المسئولية والواجبات الوطنية الملقاة على عاتقه تحت أي ذريعة، لا سيما وأن الوضع في لبنان تخطى مسألة تشكيل الحكومة إلى مصير البلاد برمتها.

واتهم البطريرك الماروني المسئولين السياسيين بالتلاعب بمصير الدولة والشعب اللبناني، مشيرا إلى أن جميع دول العالم تعاطفت مع شعب لبنان في محنته وأزماته، إلى جانب استنفاد جميع المبادرات والوساطات اللبنانية والعربية والدولية الرامية إلى تسهيل تشكيل الحكومة الجديدة من دون جدوى "وكأن هناك إصرار على إسقاط الدولة بكل ما تمثل من خصوصية وقيم ودستور ونظام وشراكة وطنية"، على حد تعبيره.

واعتبر أن وضع لبنان في الوقت الراهن يتطلب أن تُطرح قضيته في مؤتمر دولي خاص برعاية الأمم المتحدة، بما يرسخ لبنان في أطره الدستورية الحديثة التي ترتكز على وحدة الكيان ونظام الحياد وتوفير ضمانات دائمة للوجود اللبناني تمنع التعدي عليه والمساس بشرعيته وتضع حدا لتعددية السلاح وتعالج حالة غياب سلطة دستورية واضحة تحسم النزاعات وتسد الثغرات الدستورية والإجرائية تأمينا لاستقرار النظام وتلافيا لتعطيل آلة الحكم عند كل استحقاق لانتخاب رئيس للجمهورية ولتشكيل حكومة جديدة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.