بالأبواق واللافتات الاعتراضية.. ميانمار تخرج عن صمتها وتتظاهر ضد الجيش

بالأبواق واللافتات الاعتراضية.. ميانمار تخرج عن صمتها وتتظاهر ضد الجيش
بالأبواق واللافتات الاعتراضية.. ميانمار تخرج عن صمتها وتتظاهر ضد الجيش
في تحد جديد لتحذيرات جيش ميانمار بالتحرك ضد ضد التجمعات الاحتجاجية الكبري، خرج  عدد من المتظاهرون صباح اليوم الثلاثاء، للاحتجاج في رانجون كبري مدن ميانمار، الأمر الذي دفع الشرطة في العاصمة نايبيداو لاستخدام خراطيم  المياه  لتفريق هؤلاء المحتجين ومنع تلك التجمعات من الاستمرار.اضافة اعلان

Image1_22021910324124842743.jpg
تعبيرًا عن الغضب
ومنذ تنفيذ الجيش للحدث العسكري التاريخي الذي وقع في الأول  من فبراير الجاري  والإطاحة بالحاكمة المدنية أونج سان سو تشي، اجتاحت البلاد موجة من التظاهرات المنددة ونزل مئات الآلاف الى الشوارع احتجاجا.

Image1_220219103032908827882.jpg
خراطيم المياه

وفي نايبيداو استخدمت الشرطة خراطيم المياه ضد المتظاهرين، وفقا لمشاهد بثت مباشرة على فيسبوك وفقا لفرانس برس.

تحذير عبر الفضائيات

وردًا علي نزول عدد من المواطنين للاحتجاج كان الجيش أصدر  امس الاثنين تحذيرا عبر التلفزيون الرسمي متعهدا بـ"اتخاذ خطوات ضد ما سماها المخالفات التي تبلبل وتمنع وتدمر استقرار الدولة".

Image1_220219103012678915421.jpg
حظر التجمعات
وحظرت التظاهرات والتجمعات التي تضم أكثر من خمسة أشخاص، وفرض حظر تجول، وخاصة في منطقتي سان تشونج وكامايوت قرب رانجون اللتين تعدان من أبرز المناطق الساخنة التي يتجمع فيها المتظاهرون.

 نحن معلمون  نريد العدالة

وفي سان تشونج تحدى نحو 200 مدرس الأوامر صباح اليوم  الثلاثاء وساروا حاملين لافتات تقول "نحن معلمون، نحن نريد العدالة" وهم يلوحون بالتحية الثلاثية الأصابع التي استعاروها من التظاهرات المؤيدة للديمقراطية في أنحاء آسيا.

أبواق السيارات
وهتف المتظاهرون "أطلقوا سراح أونج سان سو تشي" و"فلتسقط الديكتاتورية العسكرية" خلال عبورهم الشارع الرئيسي في الحي، حيث أطلق سائقو السيارات المارة بجانبهم العنان لأبواق سياراتهم دعماً للمتظاهرين.

Image1_220219102940371264382.jpg

ملابس باللون الأحمر
وتجمع حشد آخر في المنطقة أمام مقر حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية مرتدين اللون الأحمر الذي يرمز لشعار الحزب وحاملين صور سو تشي مطالبين الجيش بإطلاق سراحها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.