السفير الروسي بمصر يكشف آخر تطورات مشروع محطة الضبعة النووية

السفير الروسي بمصر يكشف آخر تطورات مشروع محطة الضبعة النووية
السفير الروسي بمصر يكشف آخر تطورات مشروع محطة الضبعة النووية

أعلن السفير الروسي لدى القاهرة، جيورجي بوريسينكو، أن مصر وروسيا اتفقتا على جدول الأعمال المشترك لبناء محطة الضبعة النووية بالقرب من البحر المتوسط.

وقال "بوريسينكو"، في تصريحات نقلتها وكالة "تاس" الروسية، إن "الوباء تسبب في تباطؤ التجهيزات في موقع البناء، لكن التجهيزات لا تزال جارية، وهي تعتمد بنسبة كبيرة على مصر، لأنهم يريدون أن ينتهوا من الوثائق الفنية بشكل كامل".

ووفقًا للسفير الروسي، فإن زيارة رئيس شركة "روس اتوم" الروسية الحكومية للطاقة النووية، أليكسي ليخاتشيف، إلى القاهرة في 28 ديسمبر الماضي، جعل الاتفاق على جدول الأعمال المشترك مع المؤسسات المصرية والروسية لتنفيذ البناء ممكنًا، 

وأضاف "نتمنى أن يدخل العمل في موقع محطة الطاقة النووية المستقبلية المرحلة الرئيسية قريبًا".

وكانت مصر وروسيا، وقعتا على اتفاق حكومي مشترك لبناء أول محطة للطاقة النووية بمصر، في نوفمبر عام 2015 بالقاهرة، حيث تصل تكلفة بناء المحطة إلى 30 مليار دولار.

وستحتوي محطة الطاقة النووية على 4 وحدات طاقة بسعة 1200 ميجاوات لكل منها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.