الأمم المتحدة: 20 ألف لاجئ في عداد المفقودين بسبب الحرب في إقليم تيجراي

الأمم المتحدة: 20 ألف لاجئ في عداد المفقودين بسبب الحرب في إقليم تيجراي
الأمم المتحدة: 20 ألف لاجئ في عداد المفقودين بسبب الحرب في إقليم تيجراي
أفادت الأمم المتحدة بأن ما يصل إلى نحو 20 ألف لاجئ في عداد المفقودين، بعد تدمير معسكرين في إقليم تيجراي المضطرب، الذي دمرته الحرب في إثيوبيا.

ووفقا لمفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو جراندي، فقد وصل حوالي 3000 شخص إلى مخيم آخر في ماي آيني، الذي يمكن للأمم المتحدة الوصول إليه.اضافة اعلان

وقال جراندي إن الوضع في تيجراي "خطير للغاية،" وإن "الدعم العاجل ضروري لمنع تدهور الوضع.. وأولويتنا الرئيسية هي الوصول لتقديم المساعدة والحماية".

Image1_220212143240519079955.jpg
وفر اللاجئون، ومعظمهم من إريتريا المجاورة، من ملجأي هيتساتس وشيميلبا، اللذين دمرا بسبب المعارك التي اندلعت في إقليم تيجراي في نوفمبر، وفي يناير، أظهرت صور الأقمار الصناعية تدمير مخيمين للاجئين يؤويان آلاف الإريتريين في المنطقة.

ولا تزال الاتصالات في المنطقة مقطوعة بسبب إغلاق الحكومة لشبكات الاتصالات، حيث أشارت وكالات الإغاثة، بما في ذلك اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى أنها غير قادرة على الوصول إلى المناطق خارج المدن الرئيسية، والمناطق الريفية، لتقديم المساعدات الإنسانية.

جدير بالذكر أن الزعيم السابق لإقليم تيجراي شمال إثيوبيا، شدد بأن الإقليم ملتزم "بمقاومة متواصلة" ضد حكومة إثيوبيا، متهما قوات الحكومة الاتحادية وحلفاءها بالاغتصاب والنهب.

وقال دبرصيون جبراميكائيل في رسالة صوتية تعد أول تصريح عام يصدر عنه منذ 11 نوفمبر، رغم أنه كان على اتصال بالصحفيين حتى الأسبوع الأول من ديسمبر الماضي، إن الحكومة الاتحادية "لها هيمنة عسكرية مؤقتة"، مشيرا إلى انتهاكات لحقوق الإنسان مثل الاغتصاب والنهب وهو ما أشارت إليه كذلك تقارير للأمم المتحدة، وقال "نحن منخرطون في مقاومة ممتدة".

ونشر التسجيل الصوتي على صفحة "فيسبوك" خاصة بوسيلة إعلامية مرتبطة بالحزب الحاكم السابق في الإقليم - الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي- الذي يقاتل الحكومة منذ الرابع من نوفمبر. 
وكان أبي أحمد رئيس الحكومة الإثيوبية، قد أعلن النصر على الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بعدما سيطرت قواته على ميكيلي عاصمة الإقليم لكن الأنباء ظلت تتواتر عن استمرار القتال بمستويات منخفضة.
وقتل الآلاف واضطر مئات الآلاف لمغادرة منازلهم مع نقص الغذاء والمياه والأدوية بجميع أنحاء الإقليم الذى يزيد عدد سكانه على 5 ملايين نسمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.