أخبار عاجلة

انتخب المستقل... دعوات لمشاركة شعبية كبرى في الانتخابات العراقية لإفشال الأحزاب

انتخب المستقل... دعوات لمشاركة شعبية كبرى في الانتخابات العراقية لإفشال الأحزاب
انتخب المستقل... دعوات لمشاركة شعبية كبرى في الانتخابات العراقية لإفشال الأحزاب

انقلبت دعوات مقاطعة الانتخابات العراقية، إلى تحشيد لمشاركة شعبية كبرى لدعم المرشحين عن انتفاضة تشرين والمستقلين، لإزاحة حظوظ الأحزاب في احتكار الأصوات من التصويت العام بعد مكاسبها في الخاص.

© REUTERS / Thaier al-Sudani

وتغيرت هاشتاغات مقاطعون إلى مشاركون والعراق ينتظرنا. انتخب لاستعادة الوطن، وانتخب المستقل، في صفحات الناشطين عبر المواقع التواصل الاجتماعي بعد ارتفاع مؤشر نسبة المشاركة إلى 69% في التصويت الخاص الذي تم الجمعة الماضية بمشاركة القوات الأمنية ونزلاء السجون، والإقبال الضعيف من النازحين.

"لا مكانة إلا في الصناديق"

صرح رئيس مرصد الحريات الصحفية في العراق، زياد العجيلي، لـ"سبوتنيك"، اليوم، بإن الدعوات إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية قلت كثيرا لأن الجميع بات مدركا أن لا مكانة سياسية له إلا في صناديق الاقتراع.

ويرجح العجيلي، أن تحمل الانتخابات العراقية الكثير من المتغيرات، لكن لا تغيير في العراق من خلال التصويت، مبينا "لأن لغة التحول السياسي تغيرت في جميع أنحاء العالم وفي العراق تحديدا، الكل مؤمن بأن لا "سيسي" له والتغير فقط انتخابي".

وأضاف، منذ انطلاق حركة تشرين عام 2019 في العاصمة بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، كان الشباب ينتظر المنقذ، وبعدها تيقن الجميع أنهم أمام تحدي الانتخابات وتحدي القوى المتعددة في العراق.

وعن حظوظ المرشحين التشرينين في الانتخابات البرلمانية، يقول رئيس مرصد الحريات الصحفية في العراق: "إن حظوظهم ستتصاعد تدريجيا في المستقبل، وهم بحاجة إلى الكثير من العمل السياسي والإصرار".

بوابة التغيير

الكاتب والصحفي العراقي البارز، شمخي جبر، في حديث لـ"سبوتنيك" اليوم، أكد أن المشاركة في الانتخابات ستفتح بوابة التغيير للعراق، بقوله:

"أنا من دعاة المشاركة في الانتخابات التشريعية لأنني أعتقد إنها بوابة التغيير مهما كان هذا التغيير بسيطا، كذلك ومن هنا أعتقد أن المقاطعة عاقر والمشاركة ولود، أقول ولود لأنها منتجة وقد جربنا المقاطعة في العام 2018 ولم نصل إلى شيء سوى الانسداد السياسي والفوضى والخراب، لذلك المشاركة منتجة والمقاطعة غير منتجة".

وأضاف جبر، أن التغيير البسيط الذي ننتظره من المشاركة مع انه بسيط إلا انه سيكون نواة للتغيير وهذا يحدث بالتراكم ووضوح الرؤية والأهداف.

وأعلن، "نحن نعول كثيرا على المستقلين الوطنيين، والمدنيين بين المرشحين مع قلتهم ولكن لهم رصيدهم الشعبي كما نعتقد بعد أن كشفت عورات النظام السياسي وفساده وعجزه عن الإصلاح والتغيير".

وأكمل جبر، نحترم رؤية المقاطعين الذين يرون أن المقاطعة تنطلق من مقولة عدم إضفاء الشرعية على النظام السياسي. ولكننا نرى أن للنظام السياسي وأحزابه زبائنه وهو الذي اعتمد الزبائنية في صناعة الجمهور من المستفيدين من هذه الأحزاب.

واختتم الكاتب والصحفي، "من هنا نرى أن الحضور للوطنيين المستقلين في ساحة العمل السياسي ونقصد تحت قبة البرلمان أفضل من الغياب النهائي والقطعي".

© REUTERS / Ari Jalal

تحشيد للمشاركة

وأكد الناشط العراقي، حميد جحجيح في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم، "لا سبيل سوى المشاركة الواسعة في الانتخابات لعمل الإزاحة لمساحة السلطة التي تحاول الأحزاب الفاسدة زيادتها.

ويوضح جحجيح، أن دعوات المقاطعة وأن كانت لها مبررات واقعية لكنها تخدم بشكل أو بأخر أحزاب السلطة، بل أن ينافس المرشح للحصول على المقعد ب30 الف صوت في دائرة عدد ناخبيها 300 الف بدعوات المقاطعة ممكن أن يحصل على المقعد ب3000 صوت فقط وبهذا نكون قدمنا خدمة كبيرة لهذه الأحزاب.

ودعا الناشط في ختام حديثه، "الجميع للمشاركة بعملية الإزاحة فلا فرصة واقعية لأخذ ثار الشباب الذين قتلوا بدم بارد في شوارع الاحتجاجات سوى بانتخاب مستقلين ومرشحين أحزاب تشرين".

وجاءت دعوات مقاطعة الانتخابات المبكرة التشريعية قد شارك بها الكثير من العراقيين الذين من عزف منهم تحديث بطاقته الانتخابية، ردة فعل عن عمليات القتل والاغتيالات التي طالت المتظاهرين والناشطين والإعلاميين خلال الأعوام الماضية منذ انطلاق الثورة الشعبية "انتفاضة تشرين" في الأول من أكتوبر عام 2019 واستخدام السلطة قنابل الغاز والرصاص الحي مما أسفر عن مقتل المئات وإصابة الآلاف وعدد من المفقودين والمغيبين قسريا حتى اللحظة.

وقررت الحكومة العراقية، في 19 يناير/ كانون الثاني الماضي، تأجيل الانتخابات البرلمانية المبكرة لتجري في أكتوبر، بدلا من يونيو/ حزيران، بناء على اقتراح مفوضية الانتخابات.

ويتجه العراقيون اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع لانتخاب برلمان جديد من 329 عضوا في انتخابات تشريعية مبكرة وعدت بها الحكومة تلبية للمطالب الشعبية والمرجعية الدينية العليا.

ويبلغ عدد المرشحين أكثر من 3240 مرشح بينهم نحو 950 امرأة، أي أقل بالنصف من عدد النساء اللواتي ترشحن في انتخابات 2018، ويوجد أيضا 789 مرشحا مستقلا، فيما توزع الباقون ضمن قوائم أحزاب وتحالفات سياسية.

وسيتنافس المرشحون على 329 مقعدا، بينها 83 مقعدا تمثل 25 في المئة من المجموع الكلي خصصت للنساء، بالإضافة إلى تسعة مقاعد للأقليات موزعة بين المسيحيين والشبك والصابئة والايزيديين والكرد الفيليين.

للاطلاع على المزيد من أخبار العالم اليوم عبر سبوتنيك

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق "اليوم العالمي للفتاة"... لماذا يحتفل العالم بالفتيات في هذا اليوم تحديدا
التالى البيت الأبيض: عقوبات جديدة سيتم فرضها على إثيوبيا