أخبار عاجلة

مجلس الأمن يجتمع لبحث انقلاب ميانمار غداً

مجلس الأمن يجتمع لبحث انقلاب ميانمار غداً
مجلس الأمن يجتمع لبحث انقلاب ميانمار غداً
قرر مجلس الأمن الدولي عقد اجتماعاً طارئاً صباح غد الثلاثاء لمناقشة الوضع في ميانمار بعد الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في الساعات الأولي من صباح اليوم الإثنين.اضافة اعلان

وجاء ذلك وفقا لما جاء في برنامج عمل الرئاسة البريطانية الحالية للمجلس.

وقال البرنامج إن الاجتماع سيكون "مغلقاً ويعقد عبر تقنية الفيديو".

Image1_220211211544770570102.jpg
إلى ذلك، سادت حالة من الترقب على الساحة العالمية، انتظاراً لرد إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن على إعلان جيش ميانمار الاستيلاء عن السلطة واعتقال قادة البلاد، وسط مخاوف من تراجع الدول القيادي للولايات المتحدة في العالم.

ودعا الرئيس الأمريكي جو بايدن مساء اليوم الإثنين جيش ميانمار إلى إعادة السلطة "فوراً" إلي رئيسة البلاد إثر الانقلاب الذي تم في الساعات الأولي من صباح اليوم.

اتصالات مكثفة

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض: إن "الرئيس جو بايدن أجرى محادثات مكثفة مع حلفاء واشنطن بشأن الأحداث الأخيرة في ميانمار".

وأوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن بيان الرئيس بايدن بشأن ميانمار رسالة إلى كل دول المنطقة.

كذلك طالب بايدن المجتمع الدولي بالضغط على الجيش في ميانمار لتسليم السلطة، وإطلاق سراح المعتقلين ورفع القيود عن الاتصالات والامتناع عن العنف ضد المدنيين.

محاسبة المسؤولين

وتعهد الرئيس الأمريكي بمحاسبة المسؤولين عن الانقلاب في ميانمار، قائلاً "سنراجع قوانين العقوبات وسنتخذ الإجراءات المناسبة بشأن استيلاء الجيش على السلطة في ميانمار".

انقلاب ميانمار

وكانت ميانمار استيقظت على خبر استيلاء الجيش على السلطة  بعد اعتقال الزعيمة المدنية "أونج سان سو كي" وأعضاء كبار آخرين في حزبها الحاكم.

وبدأ  الحدث ببيان أعلنه جيش ميانمار على محطة تلفزيونية تابعة له،  صباح اليوم الإثنين، يفيد من خلاله أنه نفذ اعتقالات وسلم السلطة لقائد الجيش "مين أونج هلاينج"، وفرض حالة الطوارئ لمدة عام.

ثم تعطلت اتصالات الهاتف والإنترنت في العاصمة نايبيداو ومدينة يانجون التجارية الرئيسية، وانقطع بث التلفزيون الرسمي بعد اعتقال زعماء حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

كما فرضت قوات الأمن في العاصمة "الإقامة الجبرية" على أعضاء البرلمان، حسب ما أوضح نائبان، بينما قال النائب البرلماني ساي لين ميات، إن عربات عسكرية أغلقت مخارج مجمع إسكان البلدية، حيث يقيم المشرعون أثناء جلسات البرلمان، مضيفًا  أن الجميع بالداخل بخير لكن غير مسموح لهم بالمغادرة.

وذكرت مصادر لموقع "فايس"، أن المواطنين شعروا منذ أيام أن "شيئا كبيرا" قد يحدث، بسبب الانتشار الكثيف للعربات العسكرية في العاصمة والمواقع الرئيسية.

وما أن وقع الحدث صباح اليوم، حتى هرع السكان إلى الأسواق لتخزين المؤن، فيما اصطف آخرون أمام ماكينات الصرف الآلي لسحب نقود، وقامت البنوك لاحقا بتعليق الخدمات بسبب ضعف الاتصال عبر الإنترنت.

حل الحكومة

ذكرت شبكة «العربية» الإخبارية، أن الجيش في ميانمار قرر حل حكومة البلاد بعد الانقلاب وتعيين 11 وزيرا جديدا.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن جيش ميانمار أنه ليس لديه أطماع في الحكم، مضيفا أنه سيترك السلطة في البلاد بعد إجراء انتخابات حرة ونزيهة، وذك على حد قوله.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق قرار فرنسي جديد للسيطرة على جائحة كورونا
التالى إيطاليا تستعد لتوجيه اتهامات إلى المتطوعين في مجال إنقاذ المهاجرين